نائب في مجلس الشعب يتهم جامعة “بلاد الشام” السورية بتطبيق النموذج السعودي!

0
173

أثار قرار وزارة التعليم العالي قبل أيام إيقاف تدريس الاختصاصات غير الشرعية في جامعة “بلاد الشام” الخاصة ردود فعل مختلفة حول صحة اتخاذ مثل هذه الخطوة.

حيث أوقف قرار الوزارة تدريس اختصاصات “الإعلام، معلم صف، الفلسفة، الاقتصاد، الحقوق” في الجامعة وحصر اختصاصها بالعلوم الشرعية فقط مطالباً الجامعة بتقديم قوائم بأسماء طلابها من الاختصاصات غير الشرعية بحلول أيلول القادم تمهيداً لنقلهم إلى نظام التعليم المفتوح أو الجامعة الافتراضية أو الجامعات الخاصة الأخرى.

فيما ردّت الجامعة بأن قرار الوزارة جاء مخالفاً للمرسوم التشريعي 48 لعام 2011 الذي ينص على إحداث جامعة “بلاد الشام” الخاصة التي تتضمن عدة كليات من اختصاصات مختلفة، حيث لم يحصر المرسوم اختصاص الجامعة بتدريس العلوم الشرعية فقط وذلك حسب ما نقلت مواقع محلية عن مصدر في الجامعة.

بينما عبّر عددٌ من الطلاب المتابعين عن رفضهم للقرار واعتباره يضرّ بمصلحة الطلاب، فيما قال البعض خلال التعليقات أن القرار يهدف إلى خدمة جامعات خاصة أخرى معتبراً أن أقساط جامعة “بلاد الشام” منخفضة مقارنة بغيرها من الجامعات الخاصة.

بدورها نشرت الصفحة الرسمية للجامعة على فايسبوك مساء أمس توضيحاً طمأنت فيه طلابها بأن القرار لن يؤثر على أوضاعهم الدراسية أو القانونية، مؤكدة أن جميع الطلاب المسجلين سابقاً سيستمرون في الدراسة في الجامعة حتى تخرجهم.

وأشارت الجامعة إلى أن قرار الوزارة لا يؤثر على الاعتراف بالجامعة أو اعتمادها العلمي أو الشهادات الصادرة عنها، إلا أن صفحة الجامعة أقرّت بأنها لن تستقبل طلاباً جدد خلال العام الدراسي الجديد في الاختصاصات غير الشرعية.

في المقابل أيّد عضو مجلس الشعب السوري “نبيل صالح” قرار وزارة التعليم العالي، معتبراً خلال منشور على صفحته الشخصية على فايسبوك أنه يرى النموذج الجامعي السعودي بشكل واضح في الجامعة المذكورة، مضيفاً أن تنمية المواطنة تحتاج فصل الدين عن التعليم.

يذكر أن جامعة “بلاد الشام” الخاصة تضمّ ثلاث مجمعات دينية هي مجمع الشيخ “أحمد كفتارو” و مجمع “السيدة رقية” و مجمع “الفتح” الإسلامي وكانت قد بدأت العمل كمعهد لتدريس العلوم الشرعية قبل أن تتحول إلى جامعة خاصة عام 2011.