ميسي يكشف السبب وراء تغييره حلته

0
49

كشف نجم «برشلونة» الإسباني ومنتخب الأرجنتين ليونيل ميسي عن سبب قيامه بتلك الخطوة المتطرفة في صبغ شعره باللون الأشقر خلال هذا الصيف. فعندما سُئل عن السبب، أكد ميسي أنه رغب في فتح صفحة جديدة بعد تعرضه لخيبة أمل كبيرة مع الأرجنتين في المباراة النهائية لبطولة «كوبا أميركا».

وقال# ميسي# في مقابلة مع الكوميدي الشهير مينغو خلال برنامج «بوليميكا إن إل بار» على محطة «تيليفي»: «في يوم صعب قمت بصبغ شعري. لقد رغبت في أن أبدأ من نقطة الصفر. قلت لنفسي إن علي أن آخذ عطلة وأن أبدأ من جديد».

كما اعترف النجم الأرجنتيني بأن ابنه تياغو قد لا يتبع خطاه لكونه لا يظهر اهتماما باللعبة الجميلة: «لا أقدم كرات هدية إلى تياغو، فهو لا يحب كرة القدم كثيرا. سنرى إذا ما كان سيتغير الآن مع انضمامه إلى النادي».

وكانت وسائل إعلام انتقدت ميسي لإعلانه اعتزاله اللعب على المستوى الدولي، لكن نجم «برشلونة» قال في مقابلة مع تلفزيون «بابليكا» إنه لم يكن ينوي خداع أحد: «أنا سعيد جدا لعودتي إلى المنتخب الوطني. لكنني لم أخدع أحدا عندما اعتزلت. كنا نشعر بخيبة أمل كبيرة عندما حصل ذلك، لكن بعدها صرت أفكر بشكل أوضح. تحدثت إلى المدرب باوزا وهنالك أناس كثر واكبوني في ذلك».

كما تأثر ميسي بترحيب المشجعين عندما شارك ضد الأوروغواي بالقول: «لم أتخيل أبدا كيف ستكون ردة فعل المشجعين عندما كشفت قرار اعتزالي. منذ البداية تلقيت كل أنواع رسائل الدعم والحب. كان المشجعون رائعين منذ وصولي إلى مندوزا. كان كل شيء مميزا منذ وطأت قدماي أرض الأرجنتين».

وكانت عودة ميسي مظفرة ضد الأوروغواي عندما سجل الهدف الوحيد في المباراة. لكن ذلك كان مكلفا مع تعرضه لإصابة في الفخذ ستبعده عن المباراة أمام فنزويلا.

العودة إلى الجذور

وكشف ميسي أنه لا تزال لديه الرغبة في اللعب لنادي طفولته «نيولز أولد بويز» بعد أن غادره في الـ13 من عمره للانضمام إلى «برشلونة».

وقال ميسي خلال برنامج «بوليميكا إن إل بار» على محطة «تيليفي»: «أحب أن أعود لألعب له قبل اعتزالي. إنه أمر يبقى في بالي لأنه حلم طفولتي. صحيح أن حياتي ذهبت في اتجاه مختلف، لكنني لست نادما على شيء».

بدوره، كان «نيولز أولد بويز» مفتوحا على احتمال عودة ابن الـ29 سنة مع تصريح نائب رئيسه كريستيان داميكو مؤخرا ان عودة ميسي ستشكل دعما كبيرا للنادي، من الناحيتين العاطفية والاقتصادية: «أنا مقتنع، كما زملائي، أن ارتداء أفضل لاعب في العالم قميص النادي سيكون بمثابة إنجاز تاريخي. تخيلوا مباراة يشارك فيها ميسي في استاد مارسيلو بييلسا، مع تجمع الإعلام من مختلف أنحاء العالم والرعاة وما يمكن أن يحدثه على الصعيد المالي، من دون ذكر القيمة العاطفية. سيشكل ذلك تغييرا كبيرا وسنتخلص من كل ديوننا».

ويستمر العقد الحالي لميسي حتى نهاية الموسم 2018 ويُنتظر أن يوقع على عقد جديد خلال الأشهر القليلة المقبلة. فأهميته بالنسبة إلى «برشلونة» ستؤخر أمنية «نيولز أولد بويز» لسنوات عدة.