ميادة الحناوي تخاطب سوريا من بعلبك: هيَ كده الليالي

0
47

بعلبك|محمد المصري

عقد بعد تونس، و٤ سنوات بعد الرباط، عوّضت ميادة الحناوي غياباً مشرقيّاً طال. انتظرناها لأننا لا نملك «نعمة النسيان»، حتى وصلت إلى «بعلبك». وقفت المطربة السورية أمس، برفقة المايسترو إيلي العليا وفرقته، على مرمى حجر من بلدها الجريح، لتعيد الزمن إلى الوراء، قبل أن يسرق منا الكابوس العربي «فرحتنا والراحة والأمان». نعم، «هيَ كده الليالي/ ولا تعرف غير كده». من «أنا بعشقك» إلى «الشمس»، غنّت «مطربة الجيل» لبليغ والشرنوبي وفاروق سلامة.. بدت في ظلال باخوس، بكامل أناقتها الصوتية. «والله زمان يا هوا زمان…». محطة نادرة، هذا الصيف، مع الطرب الأصيل.