موقع مخابراتي إسرائيلي : الجيش الإيراني والعراقي والسوري سيشنون عملية عسكرية كبرى

0
676


أعلن موقع ديبكا الاستخباراتي الإسرائيلي ان الجيش الإيراني والعراقي والسوري اتفقوا على شن اكبر هجوم منذ الحرب الأميركية ضد العراق لفتح كامل الحدود بين العراق وسوريا وتدفق اكثر من 300 الف مقاتل عراقي سواء من الحشد الشعبي الشيعي العراقي ام مقاتلين عراقيين يريدون مساندة سوريا ضد داعش والنصرة وقال موقع ديبكا المخابراتي الإسرائيلي ان الجيش الإيراني الذي فتح الحدود كاملة بين ايران والعراق اصبح باستطاعته التدفق نحو العراق ومنها نحو سوريا لكنه لن يقترب من دمشق بل سيدخل الأراضي السورية لمسافة محددة وقال موقع ديبكا المخابراتي الاسرائيلي انه اذا قام الجيش الأميركي بقصف الجيوش العراقية والسورية والإيرانية فان الحشد الشعبي الشيعي العراقي سيهاجم 3 قواعد جوية أميركية في العراق حيث يطوقها الآن من كل الجهات ويحشد راجمات صواريخ ومدافع في حفر أرضية وتلال من التراب كي لا تصاب بقصف أميركي جوي بسهولة.

وأكد موقع “ديبكا” الاستخباري الإسرائيلي أن طهران ودمشق وبغداد اتفقت على تنفيذ عملية عسكرية مشتركة لفتح الحدود السورية العراقية، في خطوة تعزز المخاوف الأمنية الإسرائيلية والأمريكية.

وذكر الموقع في تقرير نشره مساء أمس الاثنين أن هذا القرار اتخذ خلال الاجتماع الأول من نوعه بين قيادات جيوش الدول الثلاث في دمشق مؤخرا، وتم خلاله تحديد طبيعة وحجم المساعدات العسكرية والاقتصادية الإيرانية للحكومة السورية للفترة المقبلة.

وأشار الموقع استنادا إلى معلومات حصرية حصل عليها من مصادر عسكرية واستخباراتية إلى أن هذا الاجتماع جاء بناء على اتفاق تم التوصل إليه في 25 فبراير الماضي خلال زيارة الرئيس السوري بشار الأسد المفاجئة إلى طهران ولقائه المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

وحسب التقرير، فإن اتفاقات الأسد وخامنئي تضمنت، بالإضافة إلى قرار عقد الاجتماع العسكري، سلسلة من القرارات العسكرية والاقتصادية الاستراتيجية التي “ستؤدي حتما إلى صدام عسكري بين إيران وسوريا من جهة، والولايات المتحدة وإسرائيل من جهة أخرى”.

يذكر أن كل المعابر على الحدود الممتدة بين سوريا والعراق لـ615 كم، أغلقت إثر سيطرة تنظيم “داعش” على مناطق شمال وغرب العراق خلال العامين 2013 و2014.

المصدر : Israel Debkafile