موسم خير من التفاح في حمص… والفلاحون يطالبون بتسويق منتجاتهم بعيدا عن استغلال التجار

0
163

حمص-صبا خير بك

طالب مزارعو التفاح في محافظة حمص بتسويق إنتاجهم الوفير هذا الموسم ومنع تحكم التجار بمحصولهم في ظل التكلفة المرتفعة التي دفعها المزارع في تخديم وإنتاج هذه الثمرة ابتداء من ارتفاع أجور النقل واليد العاملة وأسعار المبيدات الحشرية.
وفي هذا الصدد دعا المزارع جورج عصفورة إلى ضرورة التدخل الايجابي من قبل المؤسسة العامة للخزن والتسويق لشراء كامل الإنتاج من المزارعين لمنع استغلال التجار لهم موضحا ان أسعار بيع التفاح تفرض عليهم من قبل التجار الذين يصرفون المنتج إما عن طريق سوق الهال أو عبر بيعه بالجملة لتجار آخرين أو من خلال وضع قسم من الإنتاج في البرادات على نفقة المنتج الخاصة حيث يدفع أجور تخزين التفاح.
وأشار المزارع باسل زخور إلى معاناة المزارعين في ظل ارتفاع تكاليف الإنتاج شاكيا من وجود “مبيدات منتهية الصلاحية في السوق” غلى جانب الصعوبات المتعلقة بتخزين المحصول بالبرادات وتفاقم هذه المشكلة في ظل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.
تأمين العبوات البلاستيكية من الصعوبات التي عانى منها منتجو التفاح حيث يشير عيسى حلاق إلى ان التجار يبيعون العبوات البلاستيكية من أحجام مختلفة للفلاحين بأسعار مرتفعة ووصل سعر العبوة إلى 1500 ليرة وكحد أدنى يحتاج المزارع إلى نحو 500 عبوة ما يفرض عليه أعباء مالية كبيرة بغض النظر عن إمكانية تسويقه للمنتج.
بدوره بين فؤاد محفوض رئيس بلدية المرانة ان “من أهم الصعوبات التي يعاني منها الفلاحون هي تسويق الإنتاج نتيجة عدم استيعاب الإسواق المحلية لكامل الإنتاج وعدم وجود معايير للتسويق للدول المجاورة بسبب الأزمة وإغلاق الإرهابيين لبعض منافذ الحدود مع الدول المجاورة”.
وأوضح ياسر بلال مدير فرع المؤسسة العامة للخزن والتسويق بحمص ان المؤسسة بدأت مع بداية الشهر الحالي بتسويق التفاح كما قامت بتوزيع 10 آلاف صندوق على كل قرى المحافظة التي فيها موسم تفاح /رباح/القبو/المتعارض/المحفورة/أوتان/ شين/حاصور/… ومستمرة بالتوزيع مبينا ان نقل التفاح يتم على حساب المؤسسة والكميات المسوقة حتى الآن بلغت 400 طن وسيستمر تسويق المحصول حتى انتهاء الموسم.
وأضاف بلال.. انه من المتوقع أن تصل الكميات المسوقة إلى 10 آلاف طن والمخزنة إلى 5 آلاف مبينا ان الإدارة العامة لمؤسسة الخزن والتسويق حددت الأصناف التي ترغب بتسويقها بدءا من الصنف الأول ويبلغ فيها قطر التفاحة من 7 إلى 8 سم والثاني من 6 إلى 7 والثالث من 6 إلى 5 سم والرابع تحت 5 سم حيث ستقوم المؤسسة باستلام محصول التفاح مفروزا ضمن أسعار تتراوح بين 95 و 165 ليرة بحسب الأصناف ودرجتها.
وأشار إلى ان “الهدف من الدعم الحكومي هو تخفيف العبء عن الفلاحين حيث انه تم فتح سقف كميات التفاح التي سيتم شحنها عبر المؤسسة إلى كل فروعها بالمحافظات وتخزين ما يفيض عن حاجة الفروع” لافتا إلى ان من أبرز المشاكل التي يواجهها الفرع قلة السيارات والصناديق.
يذكر أن المساحات المزروعة بالتفاح بالمحافظة تصل إلى حدود 11 ألف هكتار.