موسكو للأمم المتحدة: المهل الإنسانية في حلب ضارة ولن نمددها

0
35

موسكو|

أكدت وزارة الدفاع الروسية تلقيها رسالة من البعثة الأممية في سوريا بطلب تمديد قرات التهدئة الإنسانية في حلب، لكنها اعتبرت أن القيام بهذه الخطوة قد تؤدي لنتائج ضارة .

وأوضح اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية في بيان صحفي ، أن الوزارة تلقت الرسالة بهذا الشأن من رئيس البعثة الإنسانية للأم المتحدة بسوريا ، عبر ممثلها في جنيف يوم 7 تشرين الثاني .

واستدرك قائلاً : ” إنها ليس أول مرة نتلقى فيها مثل هذا الطلبات , وهي تبدو دائما كمحاولة لإيجاد ذريعة جديدة لإفشال عمليات إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى سكان حلب ” .

وأعاد كوناشينكوف إلى الأذهان أن المركز الروسي المعني بالمصالحة  حميميم  تمكن ، بغض النظر عن مواعيد فترات التهدئة الإنسانية ومدتها ، من إيصال ما يربو عن 100 طن من المساعدات للمحتاجين في المدينة ، وذكر بأن روسيا وسوريا  لا تفرضان فترات التهدئة في حلب بشكل مفاجئ ، بل تعلنان عنها مسبقا، ما يتيح وقتا كافيا لإعداد العمليات الإنسانية .

وأوضح قائلاً : ” أبلغنا ممثلي الأمم المتحدة مسبقا بمواعيد كل هدنة إنسانية ومواقع الممرات لخروج المدنيين والمسحلين، وبعدد الحافلات وسيارات الإسعاف المتاحة والمطابخ الميدانية وإجراءات ضمان الأمن “.

وأعرب عن قناعته إن ” أولئك الذين يريدون مساعدة سكان حلب ، يساعدونهم فعلا”، وأوضح كوناشينكوف أن وزارة الدفاع الروسية ترى أن تمديد فترات التهدئة الإنسانية بلا مسوغ سيأتي بنتائج عكسية.