موسكو تطلب من منظمة نزع الأسلحة الكيميائية الحضور إلى حلب فورا

0
42

حلب|

أكدت وزارة الدفاع الروسية امتلاكها عينات تثبت استخدام التنظيمات الإرهابية أسلحة كيميائية في مشروع الـ 1070 شقة غرب مدينة حلب.

وطلب الناطق باسم الوزارة اللواء ايغور كوناشينكوف في تصريحات نشرتها وكالة سبوتنيك من رئاسة منظمة نزع الأسلحة الكيميائية “النظر في إرسال خبراء إلى الحي 1070 في حلب بأسرع ما يمكن لتوثيق حقيقة استخدام الإرهابيين أسلحة كيميائية”.

وأشار المسؤول العسكري الروسي إلى أن “جميع نتائج تحليل عينات التراب وشظايا قذائف المدفعية التي تدل على استخدام الإرهابيين في حلب للأسلحة الكيميائية سيتم تسليمها حسب الأصول إلى منظمة نزع الأسلحة الكيميائية”.

وبين كوناشينكوف أن مركز التنسيق الروسي في سورية “سيؤمن العمل المشترك لخبراء منظمة نزع الأسلحة الكيميائية والخبراء الروس لإجراء دراسة للمكان الذي استخدم به الإرهابيون السلاح الكيميائي”.

واستخدمت التنظيمات الإرهابية الغازات السامة أكثر من مرة ضد الأحياء السكنية في حلب كان آخرها يومي 30 الشهر الماضي و3 الشهر الجاري عندما أطلقت قذائف تحتوي غازات سامة على اتجاه منيان واتجاه 1070 شقة وحي الحمدانية السكني ما أدى الى حدوث 48 حالة اختناق.

وقال كوناشينكوف، إن خبراء وزارة الدفاع الروسية وجدوا قذائف مدفعية تعود للإرهابيين لم تنفجر تحتوي على مواد سامة، بالإضافة إلى عينات أخذت من مكان استخدام “القذائف” من ضمنها شظايا القذائف المنفجرة.

وأضاف كوناشينكوف أنه بعد تحليل سريع للعينات في مختبر متنقل، تم الكشف عن مواد سامة في قذائف المسلحين، قائلا إن احتمالا كبيرا أن تكون هذه المواد غاز الكلور والفوسفور الأبيض.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع أنه سيتم إجراء تحليل معمق على العينات التي أخذت في حلب في مختبر التحليل الكيميائي العلمي، ذاكرا أن المختبر هذا معتمد من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.