“مهزلة” أخطاء المناهج الجديدة” تتفاعل.. ووزير التربية يحاول “الترقيع”

0
228

دمشق – رئيس التحرير|

بعد الضجة الكبيرة التي أحدثتها المناهج الجديدة لهذا العام الدراسي اضطر وزير التربية الدكتور هزوان الوز إلى التعليق بالقول: “كثيرة هي الملاحظات التي وردت، حيث أقوم بتجميع هذه الملاحظات جميعها، ولا أقبل أن تكون واردة في مناهج مؤسستنا التربوية، وعلى كل مواطن يمتلك أيّ ملاحظة حول هذه المناهج، مهما كان نوعها أو مستواها، أن يدفع بها إلى الوزارة، من أجل استدراكها لاحقاً”.

وأردف الوز قائلاً: “سيتم عقد ندوات تلفزيونية على القنوات الوطنية مع منسقي المواد ويمكن العودة الى موقع المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية للاطلاع على المناهج وابداء الآراء والترحيب باي ملاحظة.

وأشار الوز إلى أن الوزارة لا تقبل أن تتضمن المناهج أي معلومة تتحمل التأويل أو تكون في سياق يخالف النهج الذي تسير عليه الوزارة ورؤيتها التي تصب في المحافظة على الإرث الثقافي السوري ويصون الوحدة المجتمعية.

تعليق: رغم المغالطات الكبيرة والتناقضات في المناهج لم يعترف ويزر التربية بالخطأ ولم يتعهد بمحاسبة المسؤولين عن ذلك الأمر الذي يعد بشكل أو بآخر اعترف ضمني بتحمله شخصيا ولو جزء من المسؤولية على الأقل لجهة عدم اختبار المناهج الجديدة ومراجعتها قبل انطلاق السنة الدراسية.

والأمر الثاني.. تعهدات الوزير بتدارك الأخطاء بالسرعة القصوى بعد انطلاق العملية التدريسية منذ حوالي عشرة أيام كيف ستتم؟ ومن سيدفع التكاليف الهائلة والباهظة ومن ضمنها تكاليف طبع وتوزيع المناهج الجديدة؟.. والسؤال الأخير.. الا يعد ما يحدث مهزلة ويجب وضع حد لها بإقالة المسؤولين عنها أولا ومن ثم محاسبتهم؟