مهرجان سنابل بعمرة صافيتا بنكهة سياسية 

0
172

طرطوس – حاتم موسى

تواصلت فعاليات مهرجان السنابل في يومه الثاني ببلدة بعمرة في صافيتا

وبدات فعاليات هذا اليوم بفقرة غنائية لفرقة نينار للموسيقا والغناء الشرقي وهي فرقة مؤلفة من اليافعين والاطفال وتدريب الاستاذ اكثم عبدالله . حيث قدمت الفرقة عدة وصلات فنية من عناء وموسيقى شرقية

وتلاها فقرة سياسية بعنوان (سوريا والتطورات الراهنة) للمحل الساسي الدكتور طالب ابراهيم ،تحدث فيها عن الملاحم التي يسطرها الجيش السوري والبطولات التي يحققها في كافة المناطق السورية وتوقف عند معركة حلب قائلا ان هذه المعركةطالب ابراهيم ستكون الضربة القاسمة لهذه المؤامرة ولمحور الارهاب بالكامل لان الجيش السوري والحلفاء قد حشدو لهذه المعركة نظرا لاهميتها ومن المؤكد ان النصر سيكون حليفنا لاننا اصحاب حق وندافع عن قيم انسانية وحضارية تهم العالم اجمع .

وبالانتقال الى الوضع الاقليمي اكد ان التورط التركي بالازمة السورية ادى الى زعزعة وعدم استقرار في الداخل التركي كما ادى الى تعرية نظام اردوغان ولاسيما في ظل تصاعد التفجيرات والعمليات الارهابية في الداخل التركي ،مؤكدا ان النظام التركي بدأ العمل للتعاون مع روسيا في محاربة التنظيمات الارهابية والتطبيع مع الدولة السورية .

واشار ايضا ان السعودية تواجه استنزافا حادا لقدراتها في حربها الظالمة على اليمن وبسبب انخفاض اسعار النفط وهذا ما ادى الى تراجع ملحوظ في دورها بالمؤامرة على سوريا بالاضافة الى خلافات تشهدها العائلة الحاكمة في تقاسم السلطة والنفوذ .

وعن الدور الامريكي فقد اكد الدكتور طالب ان امريكا تقوم برعاية المصالح الاسرائيلية في المنطقة وتعمل على دعم المجموعات المسلحة في وجه الدولة السورية والجيش السوري من اجل الحفاظ على التفوق النوعي لاسرائيل في المنطقة ولكن الصمود الاسطوري للدولة والجيش في سوريا سيجبر امريكا واطراف المؤامرة للدخول في الحل السلمي والاعتراف بانتصار سوريا .

وفي الختام توجه بالتحية لابطال الجيش العربي السوري اللذين 3يرسمون خارطة العالم الجديد بفضل انتصاراتهم وتوجه بالرحمة لارواح الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للجرحى .

– مسك الختام مع جوقة البيلسان للزجل (الشاعر طلال عمار – الشاعر علي حسن) حيث قدمو محاورة زجلية نالت اعجاب الحاضرين

حضر فعاليات هذا اليوم الاستاذ كمال بدران مدير الثقافة بطرطوس ومدير منطقة صافيتا وامين شعبة صافيتا وفعاليات حزبية ونقابية واجتماعية بالاضافة الى حشد كبير من المواطنين