بالفيديو : مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية

0
131

 

دمشق- اخبار سورية والعالم

تمكن مهرجان التسوق الشهري/ صنع في سورية/ الذي تنظمه غرفة  صناعة دمشق وريفها بشكل دوري في دمشق والمحافظات من ترسيخ الاعتماد على  المنتجات الصناعية الوطنية لدى المستهلكين من خلال ما يقدمه المشاركون من منتجات تتمتع بالمواصفات القياسية الوطنية والجودة المطلوبة إلى جانب العروض والتخفيضات  مما عزز الثقة بهذه المنتجات وجعلها في اولوية سلم مشترياتهم.

ويعتبر المشاركون في الدورة الاخير  للمهرجان التي اختتمت امس بمدينة الجلاء الرياضية  بالمزة و شاركت فيها 110 شركات  ان هدفهم من  المشاركة في المهرجان اثبات وجودهم على مستوى السوق الداخلية و انهم مستمرون بالعمل و الانتاج رغم الظروف والتعرف بشكل مباشر على اراء المستهلكين في منتجاتهم واخذ ملاحظاتهم بعين الاعتبار ليتمكنوا من انتاج سلعة ترضي الزبائن بالمواصفات التي و بالأسعار  المقبولة .

التقت سانا الاقتصادية جالت في المهرجان والتقت بعض الصناعيين الذين تحدثوا عن أهمية مشاركتهم والصعوبات التي يعانون منها حيث قال / حسام أوضه باشي/ من شركة زهرة القطن للالبسة الداخلية ان المشاركة بالمهرجان خطوة هامة للصناعيين والمستهلكين للقاء بشكل مباشر ما يعزز من  مكانة منتجاتهم في السوق المحلية وخاصة مع مشاركاتهم في معارض مصر ودبي والاردن التي حققوا خلالها مكاسب جيدة  مستفيدين من سمعة القطن السوري  الذي ولا يضاهيه قطن في العالم .

و فيما أشار الى أوضه باشي الى الحسومات  التي  يقدمونها على منتجاتهم في المهرجان  التي تتراوح بين 10 الى 25 بالمئة   لافتا الى معاناة شركته و الشركات التي تنتج نفس الصنف من  النقص في  مادة الصباغ الاصلي في السوق  مما حد من  تقديم منتجات بالوان غير اللون الابيض المنتجة حاليا.

بدوره / أحمد سباهجي/ مدير التسويق في شركة جنى الشام  للمنتجات الغذائية كالمتة والبسكويت  اعتبر ان المهرجان فسحة امل نبحث عنها منذ بداية الازمة للتواصل مع المستهلكين والاخذ بمقترحاتهم ووجهات نظرهم اضافة الى عرض المنتجات الجديدة للشركة ولا سيما مع تعدد الخيارات المتاحة حاليا بالنسبة للانواع  والاوزان اضافة الى البيع بسعر الجملة دون وسيط .

واشار سباهجي الى ان غرفة الصناعة قدمت لهم جميع التسهيلات الممكنة لكن لدى الشركة و الشركات الاخرى بعض الصعوبات تتعلق بتذبذب سعر الصرف وصعوبة تامين المواد الاولية اضافة الى صعوبة الحصول على اجازات الاستيراد..

ماهر ابو اذان مسؤول جناح شركة حسيب  قال نشارك  بجميع المهرجانات في الداخل والخارج وحققنا سمعة جيدة في السوق من خلال  الحفاظ على جودة منتجاتنا و الحسومات الكبيرة  على جميع  المنتجات و التي تتراوح بين 250 الى 300  في الكيلو الواحد من البن مؤكدا على رسالة شركته للمواطن أن المنتجات السورية قائمة والصناعة السورية متواجدة في كل مكان.

بدورها /بشرى العامر /مجموعة كبور الدولية اشارت الى أنهم يحققون ارباح جيدة في المهرجان لانهم يعتمدون مبدا البيع الكثير والربح القليل اضافة الى ان المهرجان حقق لهم شهرة واسعة فهم يقدمون سحوبات على بعض الادوات المنزلية  لتشجيع الزبائن على شراء المنتج ولتحقيق مبيع اكثر .

وقال/عماد حداد/ من شركة الريف والبوفالو المنتجة لأصناف غذائية ومنظفات متعددة هدفنا تخفيف العبء عن المواطن وبضاعتنا منافسة تمتاز بالجودة فالزبون  الذي يشتري يعود الينا مرة ثانية وثالثة مشيرا الى انه مثل كل الصناعيين يعاني من صعوبة الحصول على المادة الاولية لان الاستيراد بالدولار.

ورأى زاهر قنطار من مجموعة خورشيد للمواد الغذائية /الايس كريم والكيك والباتيسري/ هدفنا من المهرجان تعريف المستهلكين وتشجيعهم على زيارة المهرجان بشكل دائم نظرا للحسومات التي تتراوح بين 20 الى 30 بالمئة و قد تصل احيانا خلال المهرجان الى 50 بالمئة  ..

واشار قنطار الى ان غرفة الصناعة قدمت  لهم تسهيلات كثيرة للمشاركة بالمهرجان اضافة الى فضل الجيش العربي السوري الذي بسط الامن والامان في بعض المناطق وسهل انتقال بضاعتنا بدون صعوبات .

بدوره سليمان حموي الشركة المتحدة للصابون والمنظفات نحلة وعافية أكد ان المهرجان مؤسسة دعم ايجابي للمستهلك في ظل الازمة وارتفاع الاسعار حيث يقدم الصناعيون من خلاله  تشكيلة كاملة من المنظفات التي تحتاجها الاسرة وفي كل  دورة يكسبون زبائن جدد بسبب ثقة الزبائن وجودة المنتجات

واشار الى ان غرفة الصناعة قدمت لهم تسهيلات كثيرة للمشاركة في المهرجان معتبر ان المهرجانات شجعت الشباب السوري على  فتح منشآت صناعية اضافة  اضافة الى تشجيع الشباب الموجود خارج البلد على العودة والاستقرار و اعادة فتح منشآتهم

مندوبة المبيعات في شركة جوانا أوركيد للمحارم المعطرة وكريمات العناية بالبشرة اشارت الى ان مشاركتهم بالمهرجان لطرح منتجات جديدة والبيع للزبون بدون وسيط وحسوماتنا جيدة ناخذ بمقترحات الزبائن ونطور حسب طلباتهم لنحسن المنتج ونزيد من منتجاتنا .

عماد الحلبي مسؤول التسويق بشركة مولوي للادوات البلاستيكية المنزلية اشار الى ان الهدف من المهرجان التواصل مع المستهلك مباشرة بدون وسيط لافتا الى ان بضاعتهم جيدة ومنافسة وتلقى اقبال جيد.

عبد الحليم مشرف شركة / ال اف ال / للالبسة الجاهزة نهتم بتصنيع الالبسة بجميع انواعها.. والغاية من مشاركتنا بالمهرجان دعم الصناعة السورية البيع لدينا بسعر الجملة ومشاركتنا لإثبات تواجدنا في السوق المنتج السوري مميز ويضاهي المنتجات العالمية نأخذ هامش ربح بسيط مقابل ان نبيع كميات كبيرة.

بدورها الشابة بشرى من شركة /بيتي اي سي/ للمنظفات اشارت الى ان  الشركة انطلقت خلال الازمة ومشاركتها بمهرجان صنع في سورية للتعريف بالشركة والمنتجات اسعارنا مغرية ولدينا حسومات مشجعة للزبائن  الذي نأخذ بارائهم ومقترحاتهم  لتطوير منتجاتنا لتلبي اذواق المستهلكين .

مازن قباقيبي مدير شركة التنمية الوطنية شركة جديدة  نصنع الكونسروة والمربيات والمرتديلا ورب البندورة واصناف اخرى في الطريق و نقدم من خلال المهرجان خدمة للمواطن سعر اوفر من السوق ربح قليل بيع كثير لافتا الى ما تعانيه شركته  من الكلفة العالية لنقل المواد وصعوبة الحصول على المواد الاولية والعبوات والطباعة  و تمنى  عودة الأمن والأمان الى كل ربوع الوطن ليتمكن  الجميع من العمل و اعاد بناء الوطن.

وقالت الشابة مروى من شركة فروستي نشارك بالمهرجانات بالتعاون مع المؤسسة الاستهلاكية  بهدف اطلاع الزبائن على منتجاتنا الجديدة و الاستفادة  من اسعارنا  من المنافسة  في السوق لافتة الى اهمية  الاهتمام اكثر بالاعلان عن المهرجان و الترويج له في دوراته القادمة .

سامر عبد الله  من المؤسسة الاستهلاكية نشارك بجميع المعارض هدفنا دعم ذوي الدخل المحدود الزبائن لهم ثقة بمنتجاتنا لكن الدعاية للمهرجان ضعيفة .

نهاد شردوب صاحب منشأة صناعية لتصنيع الشراشف والحرامات اشار الى انه بعد تدمير منشاته في حلب افتتح ورشة صغيرة في طرطوس ويقوم بعمله ومشاركته بالمهرجان لتأكيد تواجده في السوق واستمراريته في العمل .

 

سكينة/ احمد

\