مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” يصل الى  السويداء

0
128

 

السويداء- هناء عامر

بمشاركة 110 من كبرى الشركات الصناعية الوطنية انطلقت امس في محافظة السويداء فعاليات مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق.

ويتضمن المهرجان الذي يقام في صالة الباسل الرياضية بمدينة السويداء تشكيلة واسعة من الألبسة والأغذية والمنظفات إضافة إلى قسم خاص بالقرطاسية ومستلزمات المدارس واحتياجات العيد وبحسومات تتراوح بين 40 و50 بالمئة حيث يتيح الفرصة أمام المواطنين لتأمين معظم احتياجات عائلاتهم.

وبين عضو غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس اللجنة المعرضمنظمة للمهرجان طلال قلعجي أن المهرجان يتيح فرصة التواصل المباشر بين المنتجين الصناعيين والمستهلكين ويسهم في دعم الإنتاج الوطني وتعزيز الثقة بالصناعة الوطنية ويلبي احتياجات المواطنين ويخفف العبء عنهم مشيرا إلى أن هذه الدورة هي رقم 23 للمهرجان الذي حقق نجاحا لافتا خلال الدورات السابقة التي أقامتها الغرفة ضمن حملة عيشها غير وهناك سعي لاستمراره ليصل إلى مختلف المحافظات حيث تم في الدورة الحالية تقديم 250 كوبونا مجانيا لأسر الشهداء.

ولفت صاحب شركة إليجانس لإنتاج الحقائب المدرسية والقرطاسية خالد المنيني إلى أنه يشارك في المهرجان منذ العام الماضي بهدف الوصول إلى المواطن بشكل مباشر دون وسطاء في حين بين صاحب شركة الكنغر الذهبي لإنتاج الجوارب معتز قصيباتي أنه مشارك بشكل مستمر ضمن دورات المهرجان الذي يهدف بحسب رأيه الى الاستماع لآراء المستهلكين وملاحظاتهم حول المنتج مباشرة وصولا إلى تدارك الملاحظات إن وجدت وتقديم تشكيلة أوسع ترضي جميع الأذواق وبحسومات تتراوح بين 30 و45 بالمئة.

بدوره بين وكيل شركة طحيني لإنتاج الملبوسات القطنية شادي طحيني أن مشاركته الدائمة في هذا المهرجان تحقق الدعاية للمنتجات الوطنية وتسهم بالتعريف بها وبجودتها إضافة إلى تقديمها للمستهلك بأسعار مخفضة فيما أشار مدير عام الشركة العالمية للكيماويات عبد الإله المفتي إلى أن الهدف من مشاركته دعم الصناعة الوطنية والحفاظ عليها وتحقيق شعار احترام المنتج خاصمعرض 1ة أننا نواجه حربا عدوانية شرسة جانب كبير منها حرب اقتصادية.2

ولفت مدير التسويق في شركة دلتا للصناعات الغذائية لؤي الهزيم إلى دور المهرجان في التواصل المباشر مع المستهلك وتعريفه بالمنتجات الوطنية الجديدة وتقديم بضائع ذات مواصفات جيدة وبأسعار مناسبة وإثبات أن الصناعة السورية ما زالت بخير ولم تتوقف رغم الصعوبات والتحديات.

من ناحيته أوضح في شركة نيو بارك للألبان والأجبان أمير الحجازي أن المهرجان يسهم بدعم المنتج الوطني والليرة السورية فيما لفت صاحب شركة شاهين لإنتاج مستحضرات التجميل والعطورات بلال شاهين إلى أن الفائدة الأكبر من المشاركة بالمهرجان هي الصلة المباشرة مع المواطن ومعرفة آرائه بالمنتجات.

يشار إلى أن أولى دورات مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية انطلقت في نيسان من العام الماضي وأقيمت الدورات السابقة في دمشق وطرطوس واللاذقية.