مهاجرون سوريون وعرب وألمان يتعاونون لمواجهة كورونا من خلال حملة تطوعية

0
33

دفعت أزمة كورونا في ألمانيا، عدة شباب متحمسين إلى التطوع، إذ قام شابان سوريان ببدء حملة تهدف إلى توفير يد المساعدة لجميع من يحتاجها خلال الأزمة، لينضم لهذه الحملة عشرات المتطوعين خلال فترة قياسية، فما هي الحملة؟ وكيف لك أن تتطوع أو تقدم المساعدة؟

درع باللون الأخضر وشعار يطلب منك أن تكون أكثر حذراً في التعامل مع كورونا، وأصحابه يطلقون على أنفسهم وصف “المحاربين”، مشروع تطوعي اعتبره مؤسسيه “إنساني عالمي بفكرته، ويرحب بجميع الجنسيات، للتطوع أو طلب المساعدة”.

“محاربو فيروس كورونا”، هذا الاسم الذي يطلقه المتطوعون على حملتهم الجديدة، والتي بدأت في مدينة كولونيا الألمانية على يد شابين سوريين، كانا يهدفان إلى توفير يد المساعدة بمختلف أشكالها لكل من يحتاجها خلال أزمة كورونا التي تعاني منها البلاد.

“الجميع معرض للإصابة في لحظة ما إن لم يأخذوا احتياطاتهم” هكذا يروي أحد مؤسسي المشروع صخر المحمد لمهاجرنيوز، بعد أن ظهرت أعراض المرض على صديق له لم يفحص ويحجر نفسه بعد عودته من رحلة في إيطاليا، “لهذا فكرت، كيف لنا أن نقدم المساعدة لمن تتوارد شكوك حول مرضه؟ أو معرض للإصابة بشكل أكبر؟”.

 من هنا انطلق مشروع وصل فيه أعداد المتطوعين إلى نحو 75 شخصاً من مختلف الجنسيات واللغات خلال فترة قياسية في محيط مدينة كولونيا، وليتبناه متطوعون آخرون في مدن أخرى.

مجموعة سورية فيسبوكية كانت البداية

بعد أن اتفق المحمد مع صديقه صهيب مكّي حول فكرة المشروع، قام بنشر منشور في مجموعة فيسبوكية تسمى “السوريين في كولن”، والتي تحتوي على ما يقارب 23 ألف عضو من مختلف الجنسيات العربية، “تواصل معي آنذاك عدة أشخاص يرغبون بالتطوع” كما يروي المحمد.

منذ تلك اللحظة بدأ القائمون على المشروع بتشكيل البناء الأساسي، والذي فتح المجال للمتطوعين الجدد التسجيل عبر رابط إلكتروني، وسهل آلية العمل، وجعلها أكثر سلاسة، “نحن نتبع آليات السلامة العامة من المرض، ولدينا سياسة لحفظ خصوصية من يطلبون مساعدتنا” كما يؤكد المحمد.

ورغم قلة الموارد ونقص الأدوات التي بحوزة المتطوعين، إلا أنهم يسعون دوماً لتطوير أنفسهم، إذ يذكر المحمد أن لديهم 8 مناوبات لاستقبال اتصالات من يحتاجون للمساعدة، مضيفاً أن وسائل الوقاية وآليات التواصل تبرع بها المتطوعون بشكل شخصي، ومتوفرة أمام المنضمين، ويبحثون حالياً عن مؤسسات قد تساهم في توفير الأقنعة ومزيد من وسائل الحماية إن ازداد عدد المتطوعين.

مؤسسات مدنية تطلب المساعدة من “محاربي فيروس كورونا”

انتشار فكرة المشروع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واهتمام شريحة واسعة به، جعل مؤسسات مثل الصليب الأحمر تتوجه لتقديم طلب مساعدة من “محاربي فيروس كورونا” لتغطية عجز العاملين فيه، “تواصل معنا الصليب الأحمر، وذكر أنه لم يعد لديهم القدرة بتغطية احتياجات أحد مراكز استقبال اللاجئين، وطلبوا مساعدتنا”، كما يذكر المحمد، إذ أدت أزمة كورونا إلى انخفاض أعداد العاملين في الصليب الأحمر، والذي جعل من مرافقة الأطفال  اللاجئين أو أي حالات مرضية للمستشفيات أمر صعب، ولهذا تدخل المتطوعون لتوفير الترجمة والمساعدة.

ريم كولتكين، وهي سورية مقيمة في ألمانيا منذ 5 أعوام ومتطوعة في المشروع، ترى أن توجه منظمات مثل الصليب الأحمر، لطلب المساعدة في هذه الأزمة، هو دليل على نجاح المشروع، ووجود حاجة ملحة لفرق تطوعية لتغطية العجز الحالي، وتؤكد لـ مهاجر نيوز أن ما يميز المبادرة هو أنها تقدم المساعدة للجميع، ولا تفرق بين الجنسيات، وتشير إلى أن أفضل ما في تجربتها هو حينما تتمكن من رسم الابتسامة على وجه من يحتاجون المساعدة.

امتد المشروع أيضاً إلى مدن أخرى بعد أن عبر بعض الأشخاص عن رغبتهم بتقديم المساعدة، ويروي المحمد: “تواصل معي رجل سوري، يستأذننا تبني فكرتنا في مكان سكنه، إذ قال إنه يرغب هو وأبنائه تقديم المساعدة للناس في بلدته، وطبعاً نحن نشجع الجميع على تطبيق فكرة المشروع”، مضيفاً أن اعتماد آليات الحفاظ على سلامة المتطوعين، خلال ذلك، أمراً مهماً. 

 أهداف المشروع وكيفية التطوع أو طلب المساعدة

يذكر المحمد أن المشروع يقدم يد المساعدة في التسوق وتوصيل الحاجيّات الضرورية لكل من في الحجر المنزلي، أو ممن يخشون الخروج الآن، بالإضافة إلى تقديم خدمات الترجمة والتواصل مع المؤسسات المختلفة، ومضيفاً: “المتطوعون في المشروع يتحدثون لغات عدة من بينها العربية والألمانية والإنجليزية والكردية والتركية والإسبانية، ولهذا يمكننا التواصل بأكثر من لغة وتقديم المساعدة للجميع”.

ويشير المحمد أن المساعدة للجميع، ولكن التركيز يكون على فئة كبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة والمصابون في الفيروس، أو المفروض عليهم الحجر الصحي ولا يستطيعون مغادرة منازلهم، بالإضافة إلى الأمهات والآباء ممن لا يستطيعون ترك أطفالهم في المنزل لوحدهم، أو العاملين  بالمجالات التي تحتاج لساعات طويلة ولا يستطيعون تأمين حاجياتهم، مثل المجال الطبي والشرطة والبنى التحتية.