منذر خدام: سيتم الاستغناء عن «معارضة الرياض»

0
36

 

 اعتبر المعارض منذر خدام، أمس، أن إعلان روسيا عن عزم موسكو وأنقرة الدعوة إلى مفاوضات سورية – سورية في أستانة «لم يكن مفاجئاً»، وأن طرد المسلحين من حلب «فتح الباب أمام الحل السياسي».

وفي حديث لـ«الوطن»، قال خدام: إن «اللافت في الأمر هو عدم رعاية (المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان) دي ميستورا للقاء»، موضحاً أن أميركا «ليست بعيدة عن اللقاء لأن تركيا تشاورت معها ومع السعودية وقطر».

واعتبر أن أميركا وأوروبا والسعودية وقطر سلمت بالأمر الواقع بعد تغير الواقع الميداني في حلب.

وإن كان يعتقد بأن تطورات الوضع في حلب ستؤدي إلى انشقاقات في «الهيئة العليا للمفاوضات»، قال خدام: «بدأت الانشقاقات في الائتلاف (أحد مكونات الهيئة)، وأنا نصحت هيئة التنسيق بالخروج منها لأنه سوف يتم تجاوزها والاستغناء عنها حتى من بعض الدول الداعمة لها».

وأعرب عن اعتقاده، بأن نتائج محادثات الأستانة ستكون «أفضل» من نتائج محادثات جنيف، «خصوصاً أن مسألة تنحي (الرئيس بشار) الأسد صارت خارج التداول، وهناك دول مثل السعودية سوف تغير سياستها تجاه النظام وهناك وساطة بهذا الخصوص».