مقتل 15 من قادة الإرهابيين وتدمير 50 آلية محملة بالأسلحة في صيدا بريف درعا

0
31

درعا|

أكد مصدر عسكري مقتل 15 إرهابيا على الأقل من قادة التنظيمات الإرهابية وتدمير وإعطاب أكثر من 50 آلية محملة بالأسلحة والذخيرة في في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

وأفاد المصدر بأنه تم خلال العمليات “تدمير مصنع للعبوات الناسفة وكميات من الأسلحة والذخائر للإرهابيين” الذين ينتمي أغلبهم إلى تنظيمات متطرفة كـ “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة المثنى” الممولة من نظام آل سعود الوهابي.

وتستغل الدول المعادية للسوريين الحدود الأردنية لإدخال المرتزقة بدعم من النظام الأردني حيث تؤكد التقارير الإعلامية وتصريحات بعض المسؤولين في الأردن وتركيا والسعودية إنشاءها معسكرات لتدريب الإرهابيين تحت مسمى “المعارضة المعتدلة”.

وفي منطقة جيدور حوران بأقصى الريف الشمالي الغربي التي تحولت إلى غرف تنسيق عملياتي بين التنظيمات التكفيرية والعدو الإسرائيلي لفت المصدر العسكري إلى “سقوط قتلى ومصابين بين الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم في بلدة كفرشمس وقرية عقربا”.

إلى ذلك أشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية حاولت الدخول إلى أحد الأبنية شرق مبنى شركة الكهرباء في درعا البلد ما أسفر عن “إيقاع معظم أفرادها قتلى وتدمير سيارة محملة بالذخيرة”.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة ومقتل العديد من أفرادها من بينهم عيسى محمد خضر وأحمد محمد خضر وأحمد سعيد الحميدي وفادي تيسير الحاج علي متاثرا بإصابته في أحد مشافي الأردن.