مقتل مهاجر يمني على جزيرة ليسبوس اليونانية

0
28

شاب يمني لم يتجاوز عمره الـ20 عاماً، فارق الحياة بعد تعرضه للطعن من قبل مجهولين في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية.

أعلنت مصادر في الشرطة اليونانية اول امس الجمعة، أن مهاجرا يمنياً يبلغ من العمر 20 عاماً، لقي حتفه متأثراً بجراح أصيب بها بعد تعرضه للطعن في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية. ووفقاً للمصادر ذاتها، وقعت الحادثة مساء الخميس 16 كانون الثاني / يناير الجاري، وتم نقل المهاجر إلى مستشفى في الجزيرة، ولكنه فارق الحياة متأثراً بجراحه.

ولم تذكر الشرطة اليونانية بعد تفاصيل الجريمة ودوافعها، ولكنها قامت بعمليات اعتقال في المخيم دون ذكر هوية او جنسية الجاني.

وتأتي هذه الحادثة بعد أقل من 10 أيام من انتحار مهاجر إيراني يبلغ من العمر 31 عاماً، شنقاً في موريا. وتشير التقارير إلى أن الأوضاع في مخيم موريا، الملقب بالغابة، تسير من سيء إلى أسوأ في ظل التدفق المستمر للمهاجرين من السواحل التركية المجاورة، إضافة إلى الظروف غير الصحية التي يعيش فيها حوالي 19 ألف مهاجر في المخيم الذي تبلغ قدرته الاستيعابية 2800 شخص.

وأشارت الأرقام في 2019، إلى أن اليونان تعتبر البوابة الرئيسية لدخول المهاجرين إلى أوروبا. فوفقاً للمنظمة الدولية للهجرة، وصل اليونان في عام 2019 لأكثر من 66 ألف مهاجر.

وشددت الحكومة اليونانية قوانين اللجوء محاولة ردع الوافدين، وأعلنت عن إنشاء مخيمات جديدة لأكثر من 5000 شخص في جزر بحر إيجة الخمس، حيث توجد مراكز الاستقبال والتسجيل في الوقت الحالي.