مقتل قائدي أحرار الشام و‏لواء الصمود.. والجيش السوري يدك أوكارا للإرهابيين

0
30

دمشق/

قضى الجيش العربي السوري في غارات جوية وضربات بالمدفعية الثقيلة على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية بريف حمص ودرعا وإدلب واللاذقية.

واكد مصدر عسكري أنه عمليات الجيش أسفرت عن تدمير العديد من أوكار افرهابيين وأدوات إجرامهم وعربات مصفحة وثقيلة في أرياف حمص ودرعا والسويداء وإدلب واللاذقية.

ولفت المصدر إلى أن الجيش حقق تقدما جديدا في ملاحقة الإرهابيين الذين يتسللون عبر بادية السويداء إلى ريف درعا لدعم التنظيمات الإرهابية المنهارة تحت ضربات الجيش في العديد من المناطق.

وقال مصدر عسكري في تصريح له ان وحدات من الجيش “فرضت صباح اليوم سيطرتها الكاملة على نقطة رسم مرتع الفرس بريف السويداء الشمالي الشرقي بعد القضاء على اعداد من الارهابيين وتدمير ادوات اجرامهم”.

واضاف المصدر ان “عناصر الجيش قاموا بتمشيط المنطقة بالكامل وتأمينها بشكل تام بعد أن فككوا عشرات العبوات الناسفة والالغام التي زرعها الارهابيون قبل سقوطهم قلتى”.

ولفت المصدر إلى ان وحدات من الجيش والقوات المسلحة “واصلت ملاحقتها  لأفراد التنظيمات الإرهابية وقضت على العديد منهم في منطقة تل الاصفر” شمال شرق السويداء بنحو 45 كم.

ويأتي هذا التقدم الجديد للجيش السوري بعد أربعة أيام على إحكام السيطرة الكاملة على قرية ابو حارات بمنطقة تل الأصفر في خطوة مهمة لقطع خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية بالسلاح والمرتزقة في ريف درعا.

وفي حمص اعترفت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة في تلبيسة ومقتل عدد من افرادها بينهم “فراس عباس عساف قائد ما يسمى ‏لواء الصمود” وعصام عساف وعمار ياسر واكية وموسى قاسم واكيه.

أما في حلب نعى إرهابيو “أحرار الشام” قائدهم العسكري الملقب بـ”أبو جعفر طعوم”، الذي قتل في معارك مع الجيش السوري على جبهة قرية حندرات بريف حلب الشمالي.

ويُعدّ طعوم من قادة الصف الأول في الجماعة، وقد شارك بمعارك كثيرة معها.

هذا وقتل عشرات المسلحين غالبيتهم من “جبهة النصرة” في استهداف الجيش السوري بالقصف الجوي العنيف لمواقعهم في محيط منطقة حندرات ومزارع الملاح وتلة المضافة في ريف حلب الشمالي، إضافة إلى تدمير عدة آليات تابعة لهم بعد صد الهجوم على محيط حندرات.