مقتل”العقل الأمني” لجماعة”الأسير”في وادي الضيف

0
81

بيروت-ووردبرس

نعى الإرهابي أحمد الأسير عبر حسابه على “تويتر” رفيق دربه الذي قُتل في الاشتباكات الدائرة في سورية.

ولم يذكر “الأسير” اسم القتيل إلا أن التوقعات تشير إلى أنه الإرهابي “فادي السوسي” أحد أشهر بائعي الفول بين بيروت وصيدا وأحد أبرز المطلوبين الذين تمكّنوا من الفرار عقب أحداث عبرا في حزيران ٢٠١٣.

وتؤكد العديد من التقارير أن “السوسي” شكّل العمود الفقري المسلّح “للشيخ” الأسير وبحسب مصادر سورية، يُعدّ الرجل الرأس المدبّر الذي نظّم مجموعات الأسير وأخذ على عاتقه مهمة تحويل المدنيين إلى حملة سلاح. وتولى السوسي تدريب الشبّان المنضوين خلف الأسير وتأهيلهم عسكرياً، وأشرف على شراء السلاح وتخزينه.

وبعد صعود نجم إمام مسجد بلال بن رباح، انشق السوسي عن «قوات الفجر» والتحق به ليتولى المسؤولية عن ملف التسليح.

وتقول المصادر إنّ نوح، وهو اسمه العسكري، رافق الأسير في رحلته إلى جوسيه والقصير. وتشير المعلومات إلى أنّ الرجل شارك في دورات التدريب التي أقامتها فصائل من ميليشيات “الجيش الحرّ” في تلك المنطقة. وينقل أحد الموقوفين في ملف عبرا لصحيفة «الأخبار» أنّ السوسي يحمل وزر المعركة التي اندلعت مع الجيش، كاشفاً أنّ الأخير كان يلعب دور المحرّض الرئيسي للأسير ضد الجيش.

وبحسب المعلومات، قاتل السوسي ضمن “كتائب الفاروق” التابعة لميليشيا “الجيش الحر” وتحديداً في مع القيادي موفق أبو السوس، قبل أن يتركه ويلتحق بـ”مجموعة السلس” التي مكث في صفوفها لفترة قبل أن “ينفر إلى حلب حيث التحق هناك بـ”جبهة النصرة”. أما عن كيفية مقتله، فتشير المعلومات إلى أن “السوسي قضى في المعارك الدائرة في وادي الضيف.