مغربي دأب على اغتصاب طفلته ذات الثماني أعوام..والزوجة تلجأ الى العيش في الشارع مع الضحية

0
319


في واقعة لا يتقبلها العقل، وجدت الفتاة ذات ثماني ربيعا نفسها ضحية لعملية اغتصاب متكررة من أقرب أقاربها، ومن طرف من يفترض أن يمثل وجوده قربها الأمان والحماية، وهو والدها الذي دأب على تكرار فعلته، فيما كانت الطفلة تكرر شكواها الى والدتها من ألم على مستوى جهازها التناسلي.

وبحسب موقع “اليوم 24” المغربي، فان الأم قد توجهت بالطفلة الى المستشفى بعد أن راودها الشك، حيث تأكد لها تعرض الطفلة للاغتصاب.

وقالت المرأة، وتدعى زهرة بوعويد، أنها لم تستوعب أن زوجها يمارس شذوذه الجنسي على ابنتها الصغيرة، التي لم يتجاوز عمرها 8 سنوات.

وكان الأب يستغل الفترات الليلية، أو غياب الأم، لينفرد بالطفلة في إحدى الغرف في المنزل.

 بعد خروجها من عند الطبيب، توجهت زهرة الى مركز الدرك الملكي، حيث وضعت شكوى بوالد طفلتها، ورفعت دعوى قضائية ضده.

هذا الوضع، حسب ذات الموقع، دفع بالأم الى العيش في الشارع، متنقلة من مكان الى آخر، منذ مغادرتها بيت الزوجية، على اثر الدعوى القضائية التي رفعتها ضد زوجها.

وتطالب أم الطفلة المغتصبة المسؤولين بإنصافها، واعتقال الزوج، الذي لايزال حرا طليقا منذ وقوع الحادثة في عام 2017