معمل العصائر إلى هيئة تخطيط الدولة مجدداً.. عماد: الفلاح هو من يدفع ضريبة التأخير في إحداث معمل الحمضيات من إنتاجه

0
49

دمشق ـ بسام المصطفى

أكد خطار عماد رئيس مكتب التسويق والتصنيع في الاتحاد العام للفلاحين ضرورة الإسراع في إقامة معمل للعصائر الطبيعية في الساحل السوري بغض النظر عن التكاليف المرتفعة المرافقة لإشادة هذا المعمل.

جاء ذلك رداً على المعلومات الواردة بشأن إعادة دراسة الجدوى الاقتصادية لمعمل العصائر إلى هيئة تخطيط الدولة وبعد أخذ ورد طويلين في هذا الموضوع.

ونوه عماد إلى أن الاتحاد العام للفلاحين وانطلاقا من أهمية إحداث معمل للعصائر لتسويق فائض إنتاج الفلاحين من الحمضيات فقد أسهم  الحمضيات بنسبة من تكاليف بناء المعمل لقناعته بأن المعمل بات ضرورة ملحة لإنتاج يفوق  المليون طن من الحمضيات،والحديث قد طال وبات يراوح في المكان دون أن يحصل أي خطوات عملية في الوقت الذي يدفع فيه الفلاح ضريبة هذا التأخير من إنتاجه كما انعكس ذلك على قدرة حركته الاقتصادية  لذلك يجب الإسراع في بناء معمل العصائر كونه دعم للأسر الفلاحية العاملة في زراعة وقطاف وتسويق محصول الحمضيات ما يعزز قدرتها المادية، والعمل على وقف استيراد المكثفات العصيرية بحيث لاتكون بديلاً عن الحمضيات.

ولفت خطار عماد إلى أنه يمكن إيجاد خطوط إضافية غير عصير البرتقال إلى المعمل مثل المنتجات الزراعية الأخرى والمجففات وبذلك يمكن تشغيل المعمل على مدار فصول السنة وتحقيق قيمة مضافة للانتاج الزراعي تعود بالنفع على الفلاح والاقتصاد الوطني عامة.

ودعا عماد إلى ضرورة تغير ثقافة الاستهلاك المحلي واعتماد العصائر الطبيعية كبديل على المشروبات الأخرى في الدوائر العامة بحيث تكون الضيافة عصائر الفواكه،فضلا عن فوائدها الصحية للجسم.