الشرطة العسكرية تعتقل سليمان هلال الأسد بتهمة قتل العقيد حسان الشيخ

0
52

اللاذقية|

اعتقلت الجهات المختصة بعد ظهر اليوم سليمان الأسد المشتبه به في جريمة قتل العقيد حسان الشيخ.

وقال محافظ اللاذقية ابراهيم السالم إن الشرطة العسكرية تقوم بالتحقيق معه استكمالا للإجراءات القضائية لمحاسبة المسؤول عن جريمة قتل العقيد الشيخ وفقا للقوانين النافذة.

واستشهد العقيد حسان الشيخ يوم الخميس الماضي متأثرا بجروح أصيب بها جراء طلق ناري بعد خلاف على أفضلية المرور قرب دوار الأزهري في مدينة اللاذقية حيث يعد سليمان الأسد المشتبه به الأول بارتكاب الجريمة.

هذا وقالت أرملة العقيد الشيخ في وقت سابق تلقيت “وعداً من السيد الرئيس بشار الأسد بمحاسبة الفاعل أياً كان”، مضيفة “وصلتنا وعود من السيد الرئيس بشار الأسد من خلال الوفود الرسمية التي تعزينا يوميا ولدي ثقة بالسيد الرئيس فطالما الموضوع صار باهتمامه شخصيا فحقنا لن يضيع”.

وذكرت صحيفة الوطن أن محافظ اللاذقية قدم التعازي لعائلة المجني عليه، وتحدث باسم الأسد لوالدة الضحية قائلا إن “حق فقيدهم لن يضيع”، وإنه “سيعود إليها ليخبرها بأن مطلبها بمحاكمة القاتل قد تحقق”.

ونقلت الوطن عن ناصر شقيق العقيد حسان الشيخ روايته عن الواقعة كما شهدها، وجاء فيها “كنت معه برفقة ولديه “تيم وتالة” حيث كنا مساء الخميس نحو السابعة والنصف مساء على طريق الشاطئ بعد مفرق أفاميا بـ20 متراً “والطريق مزدحم جداً وإذ بسيارة تويوتا تسمى (فرخ الهمر) أطلقت (زمور) بطريقة مرعبة لأن أخي لم يستطع إفساح المجال لها بالمرور فالطريق مزدحم بالسيارات”.

وأضاف ناصر الشيخ في وصف واقعة مقتل شقيقه “السيارة تجاوزتنا بطريقة جنونية ووقفت أمامنا بشكل مفاجئ لكي نصطدم بها من الخلف، لكن أخي توقف على الفور فلم يتحقق ما يريده صاحب السيارة قبل أن نعرف أنه سليمان الأسد، واعتقدنا أن الأمر قد انتهى هنا ليعود بعد نحو 50 متراً ليوقف سيارته أمامنا بشكل مائل ويضطرنا للتوقف وهنا ترجل أخي من السيارة واتجه ليكلم السائق ويعرفه بنفسه بأنه ضابط عقيد في الجيش العربي السوري، لكن سليمان انهال بالشتائم على أخي وعلى الجيش بكلمات نابية وبنفس الوقت سحب كلاشنكوف روسية وهو جالس ورمى أخي بين 5 إلى 6 طلقات من الرصاص وهرب فوراً، ما أدى إلى أن يفارق أخي فوراً الحياة وهو على الأرض”.

وقال شقيق المغدور :”إذا دم أخي بيخلصنا من هالشرذمات والمظاهر المسلحة اللي بتقتل الناس عالطرقات رح كون سعيد”، مشيرا إلى أنه رفع دعوى باسمه ضد سليمان الأسد لدى الشرطة العسكرية والمحكمة العسكرية.