معركة الزبداني تقترب من الحسم.. عشرات الإرهابيين يستسلمون لمقاتلي الجيش وحزب الله

0
61

دمشق|

أفادت مصادر إعلامية أن الانهيارات ظهرت في صفوف الإرهابيين في مدينة الزبداني بريف دمشق، التي يحاصرها الجيش السوري والمقاومة اللبنانية، فيما قام عدد من القياديين بتشكيل لجان مصالحة للتفاوض مع الجيش لتأمين خروج آمن من الزبداني، في وقت أشار مصادر ميداني إلى أن عددا من مسلحي ما يسمى كتائب حمزة بن عبد المطلب” بادروا إلى تسليم أنفسهم للجيش.

إلى ذلك أفادت مواقع إخبارية بمقتل محمد نزيه الخوص أحد أبرز المسؤولين الميدانيين في “لواء الفرسان” الإرهابي إثر استهداف الجيش العربي السوري وحزب الله مجموعته في الزبداني.

وذكرت مصادر ميدانية أن مقاتلي الجيش وحزب الله وجهوا رمايات نارية مكثفة على تحصينات التنظيمات الإرهابية في حيي المحطة والعارة وسط مدينة الزبداني أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

ولفتت المصادر إلى مقتل عدد من الإرهابيين أغلبيتهم من جبهة النصرة خلال عمليات الجيش والمقاومة على بؤرهم في محيط بنايات بدير شمال حي السلطاني وحي النابوع في الجهة الشمالية الغربية من المدينة.

وفي الريف الجنوبي للزبداني أكدت المصادر مقتل وجرح ما لا يقل عن 20 إرهابياً وتدمير آلياتهم أثناء تحركهم من جهة جبال بلدتي بقين ومضايا في محاولة لإمداد الإرهابيين المحاصرين داخل المدينة.

وأوضحت المصادر أن من بين الإرهابيين القتلى يزن عبد الرحمن وصالح الخوص وبشار رحمة وعبد الجبار عيسى ومعتصم الخوص وإصابة محمد محرز ووجيه يوسف وفراس عز الدين وعلاء الحلبوني وداوود غصن.