معارضون يتخوفون من لعنة “جيش الإسلام” والبويضاني المنحوس

0
2

عفرين: يتخوف “المعارضون” المحسوبون على التنظيمات المتشددة المسيطرة على الشمال السوري من لعنة “جيش الاسلام”، أو من “نحس” يرافق قائده عصام البويضاني، الذي خرج من الغوطة الشرقية لدمشق.
وحسب “تلفزيون الخبر”، تداول ناشطون “معارضون” صورة لقائد تنظيم “جيش الإسلام” المدعو عصام البويضاني مع القيادي في تنظيم “جبهة تحرير سورية” ابو عزام سراقب في ريف حلب.
وكان الناشطون نشروا صوراً للبويضاني فيما يبدو أنها “صلحة” بين “جيش الاسلام” ممثلا بالبويضاني و”فيلق الرحمن” ممثلاً بقائدة عبد الناصر شمير، في الريف الحلبي الذي ما زالت تسيطر عليه التنظيمات المتشددة.
ويأتي تخوف “المعارضين” من كون “جيش الإسلام” دخل في اقتتالات داخلية عديدة حين كان في الغوطة الشرقية مع أغلب التنظيمات هناك، كما كان لمسلحيه دور في الاقتتالات التي جرت في إدلب وريفها وريفي حماة وحلب على مدى السنين السابقة.
ولكن الخوف الأكبر، بحسب أحد الناشطين، من “لعنة جيش الإسلام” لأن قائده أبو همام البويضاني “منحوس”، وبحسب ناشط آخر فإن البويضاني “وين ما راح بيجيب الخراب”، فيما كان آخر أكثر دقة بقوله “شلحنا الغوطة وجاي يشلحنا إدلب”.