معارضة واشنطن تهاجم بالغاز السام محيط أكاديمية الأسد في حلب

0
98

حلب|

تعرضت منطقة مجاورة لأكاديمية الأسد للهندسة العسكرية جنوب غرب حلب للقصف بقذائف احتوت على غازات سامة أطلقها مسلحون.

ووصل المصابون الى مشفى الجامعة في حلب، يعانون الإقياء وضيق التنفس وتوسع حدقة العين، إضافة إلى خدر في الأطراف وتشنجات عضلية، مشيرا إلى مغادرة نحو 16 مصابا المستشفى، وبقاء 20 آخرين تحت العناية مع وجود بعض الحالات الخطرة.

ونقل عن مصدر طبي في المدينة قوله إن عدد المصابين في الهجوم بلغ 41 شخصا، وأنه لم يسجل أي وفيات، فيما الأعراض التي ظهرت على المصابين ترجح أن المادة السامة المستعملة الهجوم كانت غاز الكلور.

كما كشف مصدر ميداني عن أن الهجوم بالغاز، استهدف قوات للجيش السوري وهي تتقدم في اتجاه ضاحية الأسد السكنية التي تشهد اشتباكات مع المسلحين، وأنه سبق الهجوم تفجير عربة مفخخة قبل أن تنهمر قذائف الغاز السام على منطقة التفجير.

وسقطت القذائف على حي “الـ3 آلاف شقة” المجاور للأكاديمية، وأن القصف أسفر حسب المعلومات الأولية عن تسجيل حالات اختناق وتسمم، مشيرا إلى تعثر إجلاء المصابين نتيجة للقصف الكثيف من فصائل المعارضة المسلحة.

وفي هذه الأثناء، استمر المسلحون في هجومهم على مناطق حلب الجديدة ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة 6 آخرين بقذائف سقطت في حلب الجديدة والحمدانية وصلاح الدين.

كما وقعت اشتباكات عنيفة في منيان، وضاحية الأسد غرب حلب رافقها قصف جوي ومدفعي سوري استهدف تحركات المسلحين ومواقعهم في المنطقة.

وأدت الاشتباكات في جنوب غرب حلب خلال الساعات الـ24 الماضية حسب صفحات التنسيقيات، إلى مقتل 60 مسلحا بينهم خلال الاشتباكات الدائرة غرب حلب ينتمون إلى تنظيم “جبهة النصرة” وفصائل “الجيش الحر”، و”الحزب الإسلامي التركستاني”، وحركة “نور الدين الزنكي”، و”فيلق الشام” و”صقور الشام”، فيما قتلت طفلتان بقذائف للمسلحين في حي الحمدانية غرب المدينة، وطفلة ثالثة في حي المريديان غرب حلب إثر استهداف الحي بالقذائف.