مظاهرات في الغوطة ضد المسلحين… يجابهها «ثوار الحرية» بالرصاص والقتل

0
42

 

أفادت مصادر معارضة بأن تنظيم «فيلق الرحمن» المسلح، والتابع للقيادة العسكرية الموحدة في منطقة الغوطة الشرقية، قام بإطلاق الرصاص على تظاهرة وصلت إلى أمام منزل قائد “الفيلق”، ما أسفر عن سقوط شاب، وإصابة آخرين.

وأوضح الناشطون أن المظاهرة انطلقت بعد صلاة الجمعة في منطقة حمورية، حيث توجهت إلى منزل “أبو النصر”، قائد فيلق الرحمن، الأمر الذي دفع عناصر “الفيلق” لمجابهة المتظاهرين بالنار.

وشيّع أهالي حمورية الشاب بلال الرافعي في جنازة كبيرة، هتف المشاركون فيها “لا إله إلا الله، والشهيد حبيب الله”.

وتزامنت مظاهرة حمورية مع مظاهرات أخرى ضد القيادة الموحدة في سقبا وبطنا، قال ناشطون إنها جوبهت أيضا بالرصاص الحي، إلا أن أحدا لم يُصب بأي جراح.

وتشهد منطقة الغوطة الشرقية مظاهرات متلاحقة مؤخراً احتجاجاً على تصرفات القيادة العسكرية، التي يسيطر عليها زهران علوش زعيم تنظيم «جيش الإسلام»، والمتهم باعتقال وإخفاء، وحتى قتل العديد من المعارضين له.