مطالب بالجملة لأهالي محافظة درعا

0
18

درعا – بتول أبو نبوت /

العمل على تحسين واقع الكهرباء، والعدالة في توزيع الطاقة الكهربائية، وتخفيض ساعات التقنين في المناطق التي تشهد شحاً في المياه، وتوفير مستلزمات الانتاج الزراعي ،واستكمال توزيع الدفعة الاولى من مازوت التدفئة على المواطنين ،وعدم وصول رسالة استلام المواد المقننة وغيرها من المطالب الخدمية كانت ابرز المطالب التي تم مناقشتها في اليوم الثاني لاجتماع مجلس محافظة درعا بدورته العادية الاولى لعام ٢٠٢١م الذي انعقد صباح اليوم برئاسة السيد عبد المولى العدوي رئيس مجلس المحافظة وبحضور السيد مروان شربك  محافظ درعا والرفيق حسين صالح الرفاعي امين فرع درعا للحزب .

وخلال انعقاد الجلسة قام السادة اعضاء المجلس بتسليط الضوء حول ابرز الاحتياجات الخدمية والمشاكل الحياتية التي تواجه أبناء المحافظة من ترميم جسر الرويع الواصل بين عين ذكر وتسيل ،وتزويد عدة مناطق في المحافظة بمحولة كهرباء لكل من الحارة سملين موثبين ومليحة العطش ونوى وغيرها من المناطق ،ومعالجة الطرق الزراعية، وتوفير مستلزمات العملية الزراعية ،وتقديم التسهيلات اللازمة للفلاحين بعيداً عن الاجراءات الروتينية من تقديم وثائق وثبوتيات، واعادة تأهيل مشفى نوى والحراك ورفده بالكوادر الطبية والمستلزمات الصحية ،والعمل على انارة الطرق بالطاقة البديلة في بصرى الشام، واحداث مكتب شعبة تجنيد داخل الجامعات لتخفيف الاعباء عن الطلبة، وزيادة مخصصات مادة الخبز لتتناسب مع تعداد السكان ،واجراء عملية احصاء جديدة ،واحداث منفذ بيع للمواد المقننة في مدينة الحارة والقنية وغباغب، وترميم مدرسة الشهيد باسل الاسد حلقة ثانية ،كما تم المطالبة باعتماد الرسائل النصية لتحديد تاريخ استلام المواطنين لمخصصاتهم من مادة المازوت لتحقيق العدالة في التوزيع، واعادة تأهيل مقسم هاتف نوى، وتزويد الوحدات الادارية بآليات النظافة، وصيانة طريق الحراك مليحة العطش، و ترميم مقر جامعة درعا الاساسي وايجاد حل اسعافي لمعالجة اكتظاظ الطلبة ضمن المقر الحالي المؤقت ،واعادة بناء مستوصف الصنمين، ودعم القطاع الزراعي بمنح قروض من اجل تركيب الطاقة البديلة وقام مدراء الدوائر والمؤسسات الحكومية والخدمية والمعنيين كل حسب عمله بالاجابة على كافة الاستفسارات والمداخلات والاضاءات وتقديم المقترحات اللازمة لمعالجتها .

محافظ درعا اشاد باهمية المطالب التي تُعبر عن مدى التكاتف مابين كافة اجهزة الدولة والمواطنين عبر طرح كافة المشاكل والاحتياجات والعمل على تلبيتها وفق الامكانيات المتاحة مثنياً على تعاون المجتمع المحلي ودوره في النهوض بالواقع الخدمي،شاكراً كافة الاجهزة الحكومية والدوائر والمؤسسات الخدمية والقائمين عليها لما يبذلوه من جهود كبيرة في ظل ظروفٍ اقتصادية صعبة وحصارٍ اقتصادي خانق، كما طالب الجميع للعمل معاً ضمن فريق عمل واحد وبروح التشاركية والتكاتف وتعزيز مفهوم التلاحم لمواجهة كافة الصعوبات والمعوقات التي تواجه تنفيذ الاعمال وتخديم المواطن الذي هو اساس اي عملية نهوض نحو المستقبل ونوه السيد المحافظ ان كافة الامور الخدمية متابعة بشكل فوري وآني وبوتيرة متسارعة ، وبما يخص مادة المحروقات لفت شربك ان توزيع المحروقات يتم بشكل يتناسب مع احتياجات المرحلة الراهنة وبمتابعة مباشرة من قبله حيث تم منح قطاع التدفئة الاولوية وتجاوزت نسبة التوزيع حتى تاريخه ٧٠% على مستوى المحافظة أما مازوت الزراعة قد تم تقديم  كافة التسهيلات اللازمة لاستلام الفلاح مخصصاته من مازوت الزراعة خاصة زراعة محصول القمح وبشكل مبسط وسريع وفوري ،وبدأ واقع انتاج رغيف الخبز يشهد تحسناً واضحاً من حيث توفر الرغيف وجودة انتاجه .

مبيناً ان ذوي الشهداء لهم الاولوية المطلقة ونسعى جاهدين لتوفير الدعم اللازم لهم وفاءاً لدماء شهدائنا الابرار .

بدوره امين فرع درعا لفت لاهمية الاطروحات كافة ودورها الفاعل في تعزيز التفاعل بين ابناء المحافظة والعمل لاستنهاض الجهود في سبيل النهوض بالواقع الخدمي وكسر الحصار الاقتصادي الجائر والمفروض على وطننا الغالي، مؤكداً ان سوريا اليوم صامدة وقوية اكثر مما كانت عليه بفضل حكمة قائد الوطن وصمود شعبنا الابي وتضحيات جيشنا البطل وان المرحلة القادمة ستشهد انفراجات واضحة على كافة الاصعدة .

و في نهاية الإجتماع تم توجيه برقية حبّ ووفاء للسيد الرئيس بشار الأسد أكد من خلالها أعضاء مجلس المحافظة الولاء والبقاء على العهد و بذل الغالي و الرخيص لتبقى سورية منارة للعالم

حضر الاجتماع نائب واعضاء المكتب التنفيذي وعدد من اعضاء مجلس الشعب عن محافظة درعا ومدير المجالس المحلية ومدراء الدوائر والمؤسسات الحكومية في محافظة درعا