مصر: لا”عاصفة حزم” في سورية والرئيس الأسد جزء من الحل

0
42

القاهرة|

أكد مسؤول مصري ـ رفيع المستوى ـ أن مصر رفضت التلويح بعمليات “عاصفة حزم” ضد سورية، وأن موقف مصر من الأزمة السورية ثابت ومحدد، بأن الحل الوحيد ينطلق على المسار السياسي، بحوار “وطني” بين الحكومة السورية والمعارضة المعتدلة “الوطنية”، ومواجهة الجماعات الإرهابية الممولة دوليا وإقليميا وعربيا.

وقال المصدر لـموقع “العرب اليوم”: إن مصر تتعامل مع الأزمة السورية من منطلق الأهمية الاستراتيجية لسورية بالنسبة للأمن القومي المصري والعربي، وهناك بالفعل خلاف جوهري بين القاهرة وبعض العواصم العربية المؤثرة في القرار العربي الموحد، فمصر تتمسك بضرورات الحوار الوطني السوري لحل الأزمة، وأن الرئيس السوري بشار الأسد جزء من الحل السياسي.

وأضاف المصدر: هناك أحكام تاريخية وجغرافية تحدد الموقف المصري من الأحداث الدموية الجارية داخل سورية، فمصر ترفض سقوط الدولة السورية، أو المساعدة في هدم أركانها، تحت دعوى الخلاص من حكم بشار الأسد، وتؤكد بأن نظام الأسد يجب أن يكون جزءا من الحل، وأن الحوار الوطني ليس مجرد خيار مطروح، ولكنه أصبح أمرا وجوبيا، ومن هنا تسعى مصر حاليا لجمع كل الأطراف حول طاولة حوار وطني ينشغل فقط بمصالح سورية العليا، وبإرادة الشعب السوري الشقيق، وهناك مشاورات منفصلة مع أطراف سورية لم تلوث أيديها بالدم السوري ولا تتاجر بالأزمة السورية.

وأوضح المصدر السياسي المسؤول، أن بعض العواصم العربية الخليجية كانت لها إشارات بالتدخل في الأزمة السورية على غرار ما حدث في اليمن، ولكن الوضع في سورية مختلف تماما عن الأزمة اليمنية، وصراع المصالح والنفوذ القبلي، وقواعد اللعبة في سورية باتت مكشوفة، وتحتم ضرورة التصدي للإرهاب والحيلولة دون سقوط مؤسسات الدولة السورية.