مصرع جهادية النكاح البريطانية في الرقة.

0
175

 

تأكد نبأ مقتل جهادية النكاح خديجة سلطانة Kadiza Sultana، 16 عاماً بريطانية، في مدينة الرقة، بعد أن قصفت قاذفة روسية المبنى الذي تعمل به في أيار الماضي، حيث تمت تسوية مقر داعش بالأرض.

وحسب المعلومات المتوفرة لمركز فيريل للدراسات في برلين: كانت سلطانة قد اتصلت بشقيقتها /من أب آخر/ Halima Khanom، حليمة خانوم قبل مقتلها بأيام وأبلغتها بأنها تحاول الهرب من الرقة، وتخطط لذلك لكن الأمر صعب جداً، بسبب الإعياء والتعب الذي تعاني منه وسوء المعاملة التي تتلقاها من مقاتلي داعش، مجاهداتحيث تضطر لممارسة الجنس مع عشرة مقاتلين يومياً، وتتعرض للضرب حتى الموت إن رفضت ذلك. وقالت حليمة بعد سماعها مقتل شقيقتها سلطانة: “بالتأكيد هي الآن في مكان أفضل من الرقة”.

كانت خديجة سلطانة قد هربت من منزلها الكائن في حي  Bethnal Greenشرقي لندن مع فتاتين أخريين هما          Shamima Begum  و   Amira Abase15 عاماً، أثناء العطلة الشتوية في شباط 2015، ثم استقلن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية، من مطار غيتويك البريطاني إلى تركيا، ودخلن الحدود السورية بسيارات تركية إلى الرقة. ومنذ ذلك الحين تمارسن جهاد النكاح مع مقاتلي داعش. هذا ولم يُعرف مصير صديقتي سلطانة بعد.

كانت عائلات الفتيات قد رفعن دعوى قضائية بحق شركة الطيران التركية، بسبب سماحها لقاصرات بركوب الطائرة دون تفويض رسمي من ذويهن.

وحسب احصائية مركز فيريل للدعائلة مجاهداتراسات في برلين، يبلغ عدد النساء البريطانيات اللواتي يمارسن جهاد النكاح في سوريا 8 نساء، بينما عدد المقاتلين الذين يحملون الجنسية البريطانية حالياً ويقاتلون ضد الجيش السوري، أكثر من 800 مقاتل ينتمون لجبهة النصرة أو داعش أو فصائل أخرى، وقد سُجّلَ مقتل 460 مقاتلاً بريطانياً خلال 5 سنوات حتى آذار 2015.

مركز فيريل للدراسات ـ برلين، ألمانيا