مصادر ميدانية: سقوط هدنة الحسكة بعد رفض «الآسايش» الالتزام بها

0
49

 

الحسكة –اخبار سوريا والعالم

لم تستمر هدنة الحسكة أكثر من دقائق فاصلة بين لحظة إعلانها ولحظة إطلاق ميليشيا الآسايش أولى القذائف العشوائية في إصرار واضح على الخرق ورفض كل التعهدات التي قدمتها القيادة المركزية للوحدات الكردية، التي تتخذ من مدينة القامشلي مقرا لها.

وأكد مصدر ميداني إن مجموعات الآسايش المتواجدة في مدينة الحسكة لم تلتزم بالهدنة مما أضطر وبحسب المصدر، مدفعية الجيش السوري إلى الرد على مصادر إطلاق قذائف الهاون مكبداً الميليشيات خسائر في الأفراد والعتاد.

المصادر الطبية من جهتها أكدت وقوع خسائر في صفوف المدنيين نتيجة لاستهداف الآسايش للأحياء السكنية بقذائف الهاون وبشكل عشوائي، مشيرة إلى إن الحصيلة الأولية للضحايا من المدنيين تقدر بـ 20 شخصا بين شهيد وجريح، إلا أن العدد مرشح للزيادة بسبب وجود عدد كبير من المدنيين العالقين في مناطق الاشتباكات، وتفيد الأنباء الأولية عن وجود عدد من المصابين بينهم.

ميدانياً، وانطلاقاً من حي الشريعة (حيث تتحصن ميليشيا الآسايش في كل من “المعهد الشرعي – ثانوية السياحة” وعدد من النقاط الأخرى) تحاول الميليشيات التقدم باتجاه نقاط الدفاع الوطني في حي النشوة الشرقية والغربية، إلا أن الدفاع صد الهجمات المتوالية والتي استخدمت فيها الاسايش الأسلحة المختلفة.

المصادر الميدانية، أكدت إن سلاح الجو السوري استهدف رتلاً لميليشيا الآسايش كانت قد خرج من قرية “تل بيدر” الواقعة بريف الحسكة الغربي، ما ادى لتدمير عددا من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة، في حين سيطر الدفاع الوطني على مشفى الكلمة المعروف باسم “المشفى الجديد”، ومدرسة الأمل وكلاهما يقعان وسط المدينة، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع الميليشيات.

كما تمكنت مجموعات الفوج الخامس في حرس الحدود السوري من استيعاب هجوم ميليشيا الآسايش على نقاطها داخل المدينة، واستطاعت بعد هجوم مضاد تنفيذ حصار مجموعات الآسايش في داخل بناء مقهى “الهافانا”، الذي تتخذ منه الميليشيات المحسوبة على الوحدات الكردية مقرا لها وسط المدينة.

كذلك شهدت محاور وسط المدينة في شوارع “القامشلي – فلسطين – فردوسة – دوار مرشو – محيط سوق الهال القديم”، اشتباكات لا تزال مستمرة منذ ليل أمس، حيث اتخذت ميليشيا الآسايش من “مخفر الشرطة الشمالي – ثانوية البيطرة – الأراضي الزراعية الممتدة بين حي المفتي وقرية خشمان – أطراف حي الصالحية” مناطق لنصب مدافع الهاون، حيث بلغ عدد القذائف المسجل سقوطها في المدينة إلى أكثر حوالي 50 قذيفة، سقطت جميعها في مناطق مدنية داخل أحياء “المساكن – النشوة – غويران – النشوة.