مسلحو قدسيا والهامة يحزمون حقائبهم للمغادرة إلى حماة وإدلب خلال 3 أيام

0
105

دمشق|

أسدل الستار على التوترات في مدينتي قدسيا والهامة شمال غرب العاصمة، بعقد اتفاق مصالحة يقضي بإخلائهما من السلاح والمسلحين.

وكشفت مصادر من لجان المصالحة في قدسيا أن الاتفاق نص على «خروج من لا يريد تسوية وضعه من المسلحين وتسليم سلاحهم، إضافة إلى تسوية أوضاع من يرغب بذلك ليبقى داخل المدينتين وقد ينضمون للجان تحت إشراف الدولة لحفظ الأمن داخلهما».

وقالت المصادر إنه «وصل عدد المسجلين للمغادرة لنحو 400، إضافة إلى عوائلهم، وسينقلون إلى محافظتي حماة وإدلب، ويشكلون أغلبية مسلحي المدينتين البالغ نحو 500».

وأوضحت المصادر أن عمليات الخروج يجب أن تتم «خلال ثلاثة أيام على الأكثر»، ليبدأ معها «إعادة فتح الطرق وعودة مؤسسات الدولة وخدماتها».

وذكرت المصادر أن لجان المصالحة سلمت السلطات الرسمية قوائم بأسماء المغادرين وعائلاتهم وبأسماء الباقين لتسوية أوضاعهم، إلا أن الاشتباكات عادت لتتجدد مساء أمس من مسلحي الهامة، فردت مدفعية الجيش ودباباته بقصف مقارهم، وخصوصاً على محور طريق بيروت القديم ومحور جمرايا.