مسؤول في القنيطرة: خرائط عبرية للجولان في مقر “أوندوف” وعليها مواقع للجيش

0
25

القنيطرة/

كشف أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في محافظة القنيطرة وليد أباظة عن ضبط أدلة داخل أحد مقرات قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك «أوندوف» تؤكد تعامل هذه القوات مع الاحتلال الإسرائيلي ضد الجيش العربي السوري وفصائل المقاومة في القنيطرة.

وفي مقتطفات من مقابلة له مع البرنامج الأسبوعي على الفضائية السورية «زهر الرمان» نشرت على الفيسبوك، قال أباظة: «خلال دخولنا إلى مقر تابع لـ«أوندوف» بين خان أرنبة ومدينة البعث، بعد انسحاب تلك القوات إلى الجولان المحتل وجدنا خارطة للجولان باللغة العبرية محملة عليها مواقع للجيش السوري والفصائل الوطنية المقاومة».

وأضاف أباظة: «وجدنا أيضاً 15 علماً إسرائيلياً في إحدى الغرف التي ينام فيها الجنود الأمميون والأعلام متدلية على حبل بطول عشرة أمتار».

وطالب عدد من المعلقين على كلام أباظة، بمنع عودة قوات «أوندوف» إلى خط وقف إطلاق النار في القنيطرة، معتبرين أنه لولا «إسرائيل لما وجدت كل المنظمات الدولية والإقليمية والعربية فهي من تحكم العالم».

والشهر الماضي عين الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اللواء بورنا شاندرا ثابا من نيبال، قائداً جديداً لقوة «أوندوف»، وانتقل كل عناصر هذه القوة التي كان يتواجد المئات منهم على الجانب السوري إلى داخل الأراضي المحتلة بعد أن تعرضوا للخطف من قبل جبهة النصرة أكثر من مرة.