مزيد من التقارب بين روسيا وتركيا خصوصا في الملف السوري بعد اغتيال السفير في انقرة

0
43

موسكو |

ساهم اغتيال السفير الروسي في انقرة في مزيد من التقارب بين روسيا وتركيا، البلدين الشريكين اللذين يسعيان الى تجاوز خلافاتهما في الملف السوري، وخصوصا بعدما اعتبراه “استفزازا” يهدف الى تقويض العلاقات التي تحسنت لتوها.

ويذكر مشهد اغتيال اندريه كارلوف الذي صور مباشرة باغتيال الارشيدوق فرنسوا فردينان في حزيران/يونيو 1914 الذي سرع تبلور خريطة التحالفات واندلاع الحرب العالمية الاولى. لكن المقارنة اتخذت بعدا اخر بعد مسارعة روسيا وتركيا الى اظهار نية التهدئة رغم خصومتهما في سوريا.

منذ الساعات الاولى التي اعقبت مساء الاثنين اغتيال كارلوف الذي قتل بالرصاص بيد شرطي تركي في انقرة، بادر الرئيس رجب طيب اردوغان الى الاتصال بنظيره الروسي الذي اعلن لاحقا بموافقة تركية، ارسال محققين روس الى انقرة في محاولة لتحديد ملابسات الجريمة. وهكذا، وصل ثمانية عشر محققا من عناصر استخبارات ودبلوماسيين صباح الثلاثاء الى العاصمة التركية.

وحرص الرئيس الروسي عبر التلفزيون على ان يحدد بوضوح ما يعتبره الهدف من اغتيال السفير: “تخريب العلاقات الروسية التركية” التي دخلت اخيرا دائرة التهدئة بعد ازمة استمرت عاما.

واكد اردوغان الثلاثاء ان التعاون الروسي التركي، بما في ذلك حول سوريا، ليس في خطر، مكررا نية مماثلة عبر عنها فلاديمير بوتين الاثنين.

واعتبر جيمس نيكسي الخبير في شؤون روسيا في مركز شاتام هاوس للابحاث ان “الروس لن يحملوا الاتراك مسؤولية (الجريمة)، بل سيحاولون الاستفادة منها لتحقيق قدر اكبر من المكاسب”.

وفي السياق نفسه، راى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء ان “الامر العقلاني الوحيد الذي ينبغي ان تقوم به” موسكو وانقرة هو “مزيد من التقارب ومزيد من الفاعلية في التعاون ضد من يقفون خلف هذا الاستفزاز″.

والاثنين، اكدت الدبلوماسية التركية انها ستقوم بكل ما هو ممكن للحفاظ على الصداقة بين البلدين.

– تقارب في شأن سوريا –

لم تكن العلاقات بين البلدين اللذين ورثا الامبراطوريتين الروسية والعثمانية ودية على الدوام. فطوال عام، اندلعت حرب كلامية بين بوتين واردوغان على خلفية خلاف عميق حول مصير الرئيس السوري بشار الاسد، حليف موسكو الذي تطالب انقرة بتنحيه.

وتحول الخلاف في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 الى ازمة دبلوماسية حين اسقطت تركيا مقاتلة روسية قرب الحدود السورية، في حادث وصفه بوتين بانه “طعنة في الظهر”.

طوال اشهر، دأب الرئيس الروسي على اتهام نظيره التركي وعائلته باقامة صلات بتنظيم الدولة الاسلامية وتهريب النفط. ولم يتصالح الرجلان الا في آب/اغسطس 2016 بعدما عبر اردوغان عن “اسفه” في رسالة الى بوتين تلتها زيارة قام بها الرئيس التركي لموسكو.

وفي الاسابيع الاخيرة، رفع البلدان سقف “تطبيع″ العلاقة بينهما عبر التفاوض حول اجلاء مقاتلي المعارضة السورية والمدنيين من احياء شرق حلب.

وقال دومينيك موازي من معهد مونتين في باريس “قرر البلدان ان يتقاربا. لقد اعترف الاتراك بان بشار الاسد باق في السلطة وبان عليهم التعامل مع الوجود الروسي في سوريا”.

وقضت الصدفة بان يجتمع وزيرا الخارجية والدفاع في كل من روسيا وتركيا وايران الثلاثاء في موسكو لبحث الملف السوري غداة اغتيال السفير الروسي، وذلك من دون مشاركة واشنطن والاوروبيين.

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه نظيره التركي الى التوصل لاتفاقات من دون تقديم “تنازلات للارهابيين”.

وبذلك، استبعد الاميركيون والاوروبيون من عملية السلام في سوريا بحيث باتت محصورة بين الروس والايرانيين من جهة والاتراك من جهة اخرى.