مزارع الريحان تحت سيطرة الجيش

0
44

دمشق –اخبار سوريا والعالم /

استعاد الجيش العربي السوري أمس السيطرة على معظم مزارع الريحان بمدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، في وقت قلبت وحدات الجيش والقوات الرديفة العاملة في حلب معركة تلة أم القرع التي أعلنتها ميليشيا «جيش الفتح» في محور حلب الجنوبي، وبالاً عليهم، وحالت دون فتح الثغرة وأغلقتها نارياً وقطعت طريق إمدادهم من أحياء المدينة الشرقية نحو منطقة خان طومان في الريف الجنوبي، وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح وفي عتادهم العسكري.

وصد الجيش العربي السوري وحلفاؤه هجوماً كبيراً هو السادس والأعنف من نوعه منذ سيطرته على التلة قبل أربعة أيام بدأ ليل أول من أمس واستمر حتى ظهر أمس على «أم القرع» الإستراتيجية جنوب الكليات الحربية في معركة «كسر عظم» تمكن خلالها من قتل أكثر من 250 مسلحاً بينهم قياديون من جنسيات عربية وأجنبية ودفع زملاءهم إلى الفرار والتيهان بشكل عشوائي تاركين وراءهم دباباتهم وآلياتهم العسكرية المدمرة، بحسب مصدر عسكري .

وأضاف المصدر: إن الجيش استطاع إثر رد المسلحين عن التلة المحصنة التقدم في محيطها شمالاً باتجاه كلية التسليح وتثبيت نقاطه الجديدة وليشرف نارياً بشكل أوسع على الكليات وطريق إمداده الذي يربط منطقة الراموسة بريف المحافظة الجنوبي، كما واصل تقدمه وسط اشتباكات عنيفة في المشروع 1070 شقة سكنية، وسيطر على كتل بناء جديدة بعد أيام من فرض هيمنته على معظم أبنية المشروع ذي الموقع الحيوي والذي يفسح المجال للجيش للتقدم نحو مدرسة الحكمة إلى الغرب منه وقطع آخر خط إمداد للمسلحين من حلب صوب المحور الجنوبي الغربي.

وتأخر قادة «الفتح» في إعلان هزيمتهم على أمل تحقيق أي خرق إلى أن أعلنت وسائل إعلامهم والوسائل التي تدعمهم عن «تعليق» معركة «السيطرة على تلة أم القرع» بسبب وطأة القصف المدفعي والصاروخي الكثيف للجيش على طلائع مهاجميهم وخطوط إمدادهم.

وعلى حين أخفت تنسيقيات المسلحين ووسائل إعلامهم أعداد قتلاهم في المعركة، أعلنت إحدى التنسيقيات عن مقتل مسؤول عسكري كبير في «فتح الشام» لقبه أبو العباس العدناني إلى جانب مسؤول المدفعية في «الفتح» حسين السفراني الملقب «أبو مرعي» والقائد العسكري لديه زكي الطقيقة.

مصدر معارض مقرب من «جيش الفتح» كشف لـ«الوطن» عن مقتل أعداد كبيرة من المقاتلين التركستان الذين أصيبوا بصدمة من معارك حلب التي قضت على أعداد غفيرة منهم.

وفي ريف دمشق، أفاد مصدر عسكري بحسب وكالة «سانا»، بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية «سيطرت على معظم مزارع الريحان شمال شرق دوما بريف العاصمة بعد القضاء على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية».

جنوباً، تمكنت وحدات الجيش من تدمير صهاريج وقود لتنظيم داعش بريف السويداء الشرقي، وفق وكالة «سانا».