مدير الشؤون الجمركية في ندوة الاربعاء التجاري: تطبيق نظام الكفالة الإلكترونية للبضائع قريباً

0
59

 

دمشق- بسام المصطفى|

كشف مدير الشؤون الجمركية باسل الصالح عن إجراء للجمارك سوف يصدر مع بداية العام 2017 يتعلق بتطبيق نظام الكفالة الإلكترونية والتي يتم تنظيمها للبضائع من شركات الشحن ذاتها للشاحنات التي تعمل لديها ولاحقاً وبعد 15 يوماً تقوم بتنظيم البيان الجمركي الخاص بهذه البضائع الداخلية والدولية وإدخالها تلقائياً إلى نظام النافتا والاسيكودا وغيرها من أنظمة النقل والترانزيت.

جاء ذلك خلال ندوة الأربعاء التجاري التي أقامتها غرفة تجارة دمشق بعنوان ” النقل والشحن والترانزيت” برئاسة عضو غرفة تجارة دمشق منار الجلاد وضمت مدير النقل الطرقي في وزارة النقل محمود أسعد ورئيس اتحاد شركات الشحن صالح كيشور ومدير الشؤون الجمركية باسل الصالح وبحضور فعاليات اقتصادية مختلفة حيث احتل موضوع الكلف المرتفعة أيضاً أهمية خاصة إضافة إلى مواضيع أخرى مختلفة .

وبيّن الصالح أن الجمارك تقوم بتسهيل نقل البضائع بين المحافظات وأن الجمارك توصلت مع الجهات المعنية إلى اعتماد شرطين لنقلها؛ دمغة صنع في سورية للبضائع المنتجة محلياً أو بوليصة شحن للبضاعة الأجنبية. منوهاً بأن هناك الكثير من الخدمات التي تقدم وكثيراً من الحقوق التي يجهلها الكثير من التجار نتيجة عدم اطلاعهم على الأنظمة والقوانين التي تحكم عمل الجمارك. وأضاف : إن نظام الكفالة الالكترونية سوف يحل مشاكل 95% من مشاكل البيانات الجمركية التي تراكمت بأعداد ضخمة، وسوف تؤمن هذه الكفالات الحماية للبضائع ووصولها إلى مقاصدها من دون أي مشاكل.

 

وأوضح رئيس اتحاد شركات الشحن صالح كيشور أن ارتفاع كلف الشحن يعود لوجود بعض حالات فساد لبعض الإدارات العامة حيث تتصاعد الكلف نتيجة الوضع الاستثنائي وتدخّل أكثر من جهة سلبياً في هذا الموضوع وتعدد هذه الجهات في شؤون الناقل والشاحن الذي يعاني كثيراً من الأعباء والكلف. ولفت كيشور إلى قرب اعتماد نظام البوليصة بالتعاون مع وزارة النقل التي يقع اتحاد شركات الشحن تحت إشرافها، موضحاً أن الاتحاد بانتظار إصدار بوليصة الشحن الجديدة من رئاسة مجلس الوزراء وهي البوليصة التي ستنظم من قبل الاتحاد لمرافقة الشاحنة للبضائع الداخلية والخارجية وهي سوف تعتمد مبدأ بوليصة واحدة لكل شاحنة فقط وتحل مشكلة تعدد الأصناف والمرجعيات وتعدد الأشخاص في الشاحنة الواحدة حيث لن يكون مسموح للشاحنة المرور بين المحافظات وخارج سورية من دون هذه البوليصة. وبين كيشور أن وزارتي النقل والاقتصاد هما مرجعيات في هذا الموضوع لحماية البوالص مسقبلاً أو عبر القضاء عند وقوع أي مشاكل في حجز البضائع أو الشاحنات أو المصادرة، وأن البوليصة الجديدة التي سوف يعمل بها قريباً تشترط ذكر اسم المنتج والمستورد والمصدر والتاجر الحقيقي ولو لم تكن الإجازة باسمه ودار جدال حول هذه النقطة لأكثر من عشرين دقيقة من دون التوصل إلى حلول واضحة لها في ظل العادات التجارية المتبعة حالياً.

بدوره قدم مدير النقل الطرقي في وزارة النقل محمود أسعد عرضاً لآلية عمل المديرية وطبيعة عمل مكاتب نقل البضائع موضحاً أن هذه المكاتب تقوم بنقل جميع المواد باستثناء النفط والمواد السائلة حيث تؤمن المديرية جميع أنواع الشاحنات والتحميل ضمن نظام الدور والتحميل وتحديد الحمولات ومحاور المرور وتأمين النقل السريع للشركات العامة والخاصة. منوهاً بأن الأسعار زادت لكن بنسب معقولة في مقابل الخدمة المقدمة من هذه المكا