مدير الجمارك: سنحاسب المقصرين ويمكن أن تصل العقوبة إلى كف اليد عن العمل

0
40

دمشق – وسيم العدوي

أكد مدير الجمارك العامة فواز أسعد أن “إدارة الجمارك تقوم بمحاسبة العاملين المقصرين أو الذين يثبت تورطهم وتغاضيهم عن عمليات التهريب وفرض أشد العقوبات التي قد تصل إلى عقوبة كف اليد” مشيرا إلى أن هذا الأمر “مثبت في حالات سابقة”.

وفي تصريح لموقع “اخبار سوريا والعالم”  قال أسعد إن “إدارة الجمارك العامة على استعداد دائم لتلقي الشكاوى ومعالجتها ومحاسبة المسؤولين عنها” موضحا أن “الإدارة لم تقصر وبصورة خاصة خلال الأزمة في مكافحة تهريب كافة أنواع البضائع رغم الوضع السيء الذي فرضته الأزمة”.

وحول الأنباء التي يتم تناقلها والمتعلقة بالمواد الطبية الخاصة بمعالجة الأسنان المهربة والمزورة قال أسعد “لم يرد أي شكوى للجمارك من قبل نقابة أطباء الأسنان في سورية عن وجود مواد مهربة خاصة بالأسنان حتى يتم معالجتها وهي على استعداد للتنسيق معها لوضع الآلية المناسبة لضبط المواد التي تدخل بشكل نظامي لتمييزها عن المواد المهربة وسهولة التعرف عليها”.

وأكد أسعد أنه “سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة في حال ورود أي شكوى بحق العناصر الجمركيين أو أية معلومات حول مواد طبية مهربة أو مزورة خاصة بالأسنان” مشيرا إلى الاستعداد للتعاون والتنسيق مع كل الجهات المعنية بهذا الموضوع.

وبين أسعد أن إدارة الجمارك تطبق مجموعة من الإجراءات في مجال استيراد وتصدير الأدوية بحيث “لا يتم الإفراج عن هذه الأدوية إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة” منبها إلى أن “المواد المشتكى من تهريبها هي من البضائع خفيفة الوزن وصغيرة الحجم والتي يصعب لهذا السبب كشف تهريبها دون تقديم إخبار أو شكوى”.

ودعا مدير الجمارك العامة كافة “الجهات التي تعاني من تهريب موادها الأولية أو البضائع المماثلة لإنتاجها إلى مراجعة الجمارك وتقديم الشكوى والتعريف عن معاناتها للتنسيق مع إدارة الجمارك في سبيل مكافحة ذلك وضبط المهربات”.

واختتم أسعد بالإشارة إلى أن الإدارة وجهت كتابا إلى نقابة أطباء الأسنان أبدت بموجبه استعدادها للتعاون والتنسيق في مجال مكافحة وضبط عمليات تهريب وتزوير المواد الطبية الخاصة بمعالجة الأسنان.