محافظة دمشق ترفض طلب من حزب الشباب بالتظاهر ضد الحكومة.. والحزب: سنتجه للقضاء

0
1699

تساءلت رئيسة  الحزب “بروين ابراهيم”، لماذا لا يمنحون رخص للمظاهرات، مضيفة أن حزبها بصدد توكيل محامين لرفع دعوى قضائية على الجهة التي تمنع الترخيص لكونها تخالف مبادئ دستور البلاد.

حديث “ابراهيم” أتى خلال بث مباشر رصده “سناك سوري” في صفحتها الشخصية بالفيسبوك، تحدثت فيه عن عدم منحهم رخصة تظاهر، كاشفة أن الجهة التي ترفض الطلبات هي محافظ “دمشق”، بينما رأي لجنة شؤون الأحزاب تأتي مؤيدة لقرار المحافظ.

وأضافت أن التحضيرات للاعتصام أفضت إلى اتفاق على قدوم مشاركين من باقي المحافظات السورية، كـ”حلب”، و”اللاذقية”، و”القامشلي”، و”الحسكة”، و”طرطوس”.

الاعتصام أمام مبنى رئاسة مجلس الوزراء كان مقرراً أن يبدأ امس السبت، وتم تأجيله بعد قيام جهات حكومية بمحاولة معرفة مطالب المعتصمين، حيث يجري الآن تواصل مع جهات حكومية وتداول موضوع المطالب، وهو ما أدى لتأجيل الاعتصام وليس إلغائه بحسب “إبراهيم”،

وأضافت: «أعطينا فرصة للحكومة بعد الاتصالات، ولمن قال بأننا لم نتواصل مع الحكومة، بالعكس لقد تواصلنا وقدمنا رؤى ومطالب وكتب رسمية لكن الحكومة لم ترد».

وأردفت: «هذه الحكومة “مو سائلة”، ولديها أعذارها وتبريراتها، سوف نؤجل لنعطي فرصة للطرف الآخر لإثبات حسن نيته».

وطالبت جميع القوى بالانضمام إلى الاعتصام المرتقب، مؤكدة أن هناك ورشات عمل لتكون الورقة المقدمة للحكومة قانونية بدون أي ثغرات، «والحكومة لما تشوفها ما بتختلق أعذار».

وكان حزب “الشباب للبناء و التغيير” قد دعا إلى اعتصام سلمي أواخر شهر حزيران الفائت، أمام مقر رئاسة مجلس الوزراء يوم 20 تموز لمطالبة الحكومة بالمعالجة الفورية لأسباب معاناة السوريين أو ترك المجال لشخصيات أخرى تمثل كل السوريين .

ونشر موقع اخبار سوريا والعالم خبرا  تفرد به حول نية الاحزاب الاعتصام للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية الاسبوع الماضي .