مجموعة أمان تستحق الألماس: انتشار اقتصادي تخطى الحدود وشغل الاف العمال

0
198

دمشق-خاص- اخبار سوريا والعالم|

مجموعة اقتصادية ضخمة عملت بصمت لم نكن نعرف عنها الكثير بالرغم من ثقلها الاقتصادي بالبلد شغلت الالاف من العمال وساهمت بدعم الاقتصاد الوطني في الازمة لابل قامت وبشكل خفي بتقديم المساعدات بكل انواعها لمن استحقها من فقراء سوريا ولمن ضحى وقاتل لمنع سقوطها.

تدخل الى سورية سنويا اكثر من 2 مليون طن من السلع الاستهلاكية الاساسية من اهمها الاسمدة والمواد العلفية وتقوم بتصنيع الحديد عبر معملين للصلب والدرفلة وتجميع السيارات ولديها عدة شركات للنقل والمقاولات.

ومن اهم نشاطاتها بالازمة الرعاية الالماسية لمعرض دمشق الدولي بدورته الحالية فاستحقت بذلك اللقب الالماسي الذي يليق بها لدعم المعرض بمبلغ ضخم بهذه الظروف الاقتصادية الصعبة  .

وحول مشاركتها التقى موقع “اخبار سوريا والعالم ” المدير الاداري بالمجموعة  سامر اسماعيل الذي قال انه و ايمانا من الشركة بأهمية معرض دمشق الدولي ودوره في تنشيط الحركة التجارية والصناعية في سورية شاركت شركة أمان القابضة الراعي الألماسي للمعرض بثلاثة أجنحة لرجال الأعمال والدولي والسوري وآخر لشركة اعمار موتورز لتجميع السيارات.

واضاف أن نشاطات الشركة متنوعة  / صناعية وتجارية ولوجستية على المستوى العربي والعالمي وتعتبر 

المجموعة الأهم للاستيراد في سورية وتأسست عام 1988.

ولفت اسماعيل إلى أن المجموعة تضم عدة شركات منها فوز التجارية المتخصصة باستيراد البضائع الاستراتيجية المتنوعة والمهيمن للنقل والمقاولات وصروح الإعمار كشراكة استراتيجية في مجال مصانع الصلب ودرفلة الحديد بالإضافة إلى مصنع إعمار موتورز للسيارات.

وبمناسبة افتتاح الدورة التاسعة والخمسين لمعرض دمشق الدولي أقامت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع شركة أمان القابضة مأدبة غداء في قاعة المتنبي في فندق الداماروز بدمشق على شرف رجال الاعمال العرب والاجانب.

وحضر المأدبة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل وعدد من السفراء العرب والأجانب ووفود عربية وأجنبية وممثلين عن غرفتي تجارة دمشق وحلب ورئيس اتحاد غرف الصناعة فارس الشهابي وفارس كرتلي مدير ادارة المعارض  إضافة إلى رجال أعمال ومستثمرين ورئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس ورئيس اتحاد المصدرين السوريين محمد السواح.