مجلس الشعب يتجه لتشكيل لجنة للمفقودين والمخطوفين في الدورة القادمة

0
28

دمشق|

قالت عضو مجلس الشعب ولجنة حقوق الإنسان والحريات أشواق عباس: إن هناك اهتماماً كبيراً من المجلس بموضوع المفقودين والمخطوفين، كاشفة أن رئيسته هدية عباس استقبلت منذ أيام عدداً كبيراً من ذوي المفقودين والمخطوفين من جميع المحافظات، وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أكدت أشواق أن رئيسة المجلس وعدت الأهالي أن تبذل كل الجهود عبر مؤسسة المجلس لمساعدتهم، مشيرة إلى أن الموضوع ضخم وبحاجة إلى تنسيق مع العديد من الجهات الرسمية.

وأضافت عباس: نحن باتجاه مع بدء عقد المجلس لدورته القادمة سيتم طرح التصويت على تشكيل لجنة تعنى بشؤون المفقودين والمخطوفين بناء على اقتراح عدد من أعضاء المجلس لمتابعة هذا الملف لكشف مصيرهم سواء كان المخطوفون والمفقودون مدنين أم عسكريين.

واعتبرت عباس أنه بدأ التعامل مع هذا الملف بشكل جدي ورسمي، مشيرة إلى أنه سابقاً كان هناك تعاطف ومساع منها فردية ولم تأخذ الشكل الذي يجب أن تأخذه ولذلك نحن بحاجة إلى مؤسسة رسمية على مستوى مجلس الشعب تتبنى مثل هذه المسائل، وأوضحت عباس ليس الهدف جمع الأرقام والإحصائيات عن عدد المخطوفين والمفقودين بل هاجسنا اليوم هو كشف مصيرهم، مؤكدة أن الناس بدأت وحدها تتواصل وتقدم أرقاماً حتى إنهم بدؤوا يتواصلون مع بعضهم، مضيفة: إننا اليوم نعمل على ضبط العمل بشكل مؤسساتي وليس جهداً فردياً لكيلا ينسب إلى أي شخص.

وأكدت عباس: نحن سنتعاون مع وزارة المصالحة حول هذا الموضوع وحتى إنه يمكن أن يتجاوز إلى مسألة المساءلة في حال كان هناك تقصير، مشيرة إلى أنه لا يمكن حالياً اتهام الوزارة بالتقصير باعتبار أن المجلس ما زال في عطلة مضيفة: إنه حتى نقول إن هناك تقصيراً لا بد أن يكون هناك إجراء رسمي كأن يدعى الوزير إلى المجلس ويضعه في صورة عمل الوزارة ومن ثم يمكن هنا الحكم على هذا العمل، وقالت عباس: إذا اتهمنا أي وزارة بالتقصير فإننا نلوم أنفسنا ونتهمها أيضاً بالتقصير فلا يجوز لأي وزارة أن تقصر وفي حال وجد ذلك هناك إجراءات قانونية تكفل التعاون وفي حال عدم التجاوب يحق لخمسة أعضاء استدعاء الوزير إلى تحت القبة.