مجتهد: آل سعود ميؤوس منهم والتغيير سيطرق باب السعودية

0
36

الرياض|

اعتبر المغرد السعودي الشهير “مجتهد” أن التغيير سيطرق أبواب المملكة النفطية “عاجلاً أم آجلأً”، مؤكداً أن التغييرات الأخيرة التي أجراها الملك سلمان بن عبد العزيز لا تصب إطلاقاً في خانة “الإصلاحات”، بل هي “على العكس، تثبت إمساك آل سعود بمفاصل السلطة في المملكة”.

وفي حديث خصصه لموقع قناة “الحرة”، التي وصفته بـ”جوليان أسانج السعودية”، أكد “مجتهد” أنه مستعد للظهور كشخصية حقيقية وسط الشعب السعودي متى تأكد له “انطلاق حراك جدي في المملكة”، رافضاً الإجابة على أي سؤال يتعلق بهويته الحقيقية.

وحول رؤيته للتغييرات التي بدأها الملك السعودي الراحل عبد الله وواصلها الملك الحالي، لا سيما في ما يتعلق بمحاولة إشراك الشباب في الحكم، اعتبر المغرد الشهير أنه لا مجال للحديث عن “إصلاحات” في السعودية، بل أنه لم يطرأ أي تغيير “على إمساك آل سعود المطلق بالسلطة، ولا في حصانتهم المطلقة من المحاسبة ولا في توسيع الشفافية ولا في استقلال القضاء ولا في حرية التعبير ولا حرية التجمعات”، مؤكداً أن “الأمور في المملكة تسير نحو الأسوأ”.

وقال “مجتهد”: ” خلال حكم الملك عبد الله، صدرت قوانين تجرم حتى من يكتب في وسائط الاتصال الاجتماعي إذا كتب شيئا يخالف توجه الدولة، ولم يطرأ أي تغيير في محاربة الفساد المالي والإداري، ولا تزال مشاريع الدولة ومناقصاتها وسيلة ممتازة لسرقات كبار المسؤولين”.

وتساءل “مجتهد”: “عن أي إصلاح نتحدث؟ تصور أن المدن الكبرى في السعودية ليس فيها حتى الآن شبكة مياه محترمة، والسكان يقفون في الطوابير الطويلة في جدة من أجل المياه التي تنقل لهم بالصهاريج، ولا خدمات تذكر، فلا جيش ولا جامعات ولا مشاركة سياسية ولا محاسبة ولا شفافية ولا حريات”، مشيراً إلى أن الأسرة الحاكمة في المملكة “لم تتمكن طيلة 80 عاماً من الحكم من استغلال أموال النفط لتحسين أوضاع الجامعات بدلاً من إرسال مئات آلاف الطلاب إلى الخارج”.

ولكن هل يرى “مجتهد” أن الإصلاح يجب أن يطرق أبواب العائلة الحاكمة أولاً أو أنه من الممكن أن يحصل من دونها؟ في هذا الشأن، يعتبر المغرد الشهير أن “مشكلة العائلة الحاكمة هي أنها غير قابلة للإصلاح، لأن أي إصلاح حقيقي في اتجاه المشاركة السياسية والمحاسبة والشفافية واستقلال القضاء، يعني ثورة الشعب عليها والمطالبة بمحاكمة كبار الأمراء، ولأنهم يدركون ذلك، فهم يرفضون أن يبدأوا بالخطوة الأولى، وهي إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، لأن إطلاقهم يعني بالمحصلة  ثورة شعبية تطيح بهم”.

وتساءل “مجتهد”: “كيف يعقل أن يسمح آل سعود بحرية التعبير والتجمعات، وهم يعلمون أن أول من سوف يهاجم بهذه الحريات هو (ولي العهد) محمد بن نايف و(ولي ولي العهد) محمد بن سلمان؟

وعما إذا كان دوره التحريض على الثورة داخل المملكة النفطية، أجاب “مجتهد” أن  جل ما يفعله هو “عرض الحقائق فقط، والشعب برموزه وتجمعاته يستفيد منها حتى يدرك درجة التغييب ويتصرف بناء على ذلك، فإذا كان الشعب على قدر مستوى التحرك فسيتحرك، و إن لم يكن فلن يحرضه مجتهد”.

ولكن ماذا عن مستقبل العائلة الحاكمة في السعودية؟ يرى المغرد الشهير أن هذه “العائلة تعيش فترتها الأخيرة“، متنبئاً ألا “تدوم أكثر من عامين بعد محمد بن سلمان، فخلاف العائلة والتحديات الإقليمية خطران يمكن أن يقضيا على العائلة، علماً أن الشعب سيعاني وسيمر بمرحلة فوضى، لكن سوف يستطيع ترتيب الأوضاع“.

وتطرق “مجتهد” في حديثه إلى “الحرة” إلى “عاصفة الحزم” التي تشنها السعودية على اليمن، مؤكداً أنها “كشفت فشل النشاط الخارجي والإستخباري والسياسة الخارجية للسعودية“.

ورأى “مجتهد” أنه “كان لدى السعودية حلفاء طبيعيين في اليمن من إسلاميين وقبائل سنية، عمدت إلى مقاطعتهم وتحالفت مع علي عبد الله صالح واخترقت الثورة في العام 2011، وأعطت صالح حصانة وسمحت له بالتحكم بمعظم الجيش ودعمت الحوثيين ضد القاعدة، واستمر هذا التصرف إلى أن طرد هادي ودخل الحوثيون عدن”، معتبراً أن “القصف الجوي لم يحقق شيئا فاستمر الحوثيون بالتوسع والسيطرة على المدن وبقية الجيش، وتمكنوا من القصف داخل السعودية”.

وكشف المغرد السعودي أن التفاعل مع تغريداته دفعه “إلى  التحضير لإنشاء موقع لمجتهد، وذلك لمن يرغب في الحصول على المعلومات بطريقة أسهل”، بالرغم من أنه ” ما عدا ذلك، فالأمر متروك للقوى والفعاليات الشعبية في البلد لتستثمر الوضع“.

وحول المصادر التي تغني معلوماته، أكد المغرد السعودي أن “كثيرة جداً هي الرسائل التي تصلني بالإيميل (البريد الإلكتروني) طبعاً، وهناك من يشكر ومن يذم ومن يطالب بالمزيد ومن يطالب بأن أدعو لمظاهرات، وهناك من يريد أن أنشر مظلمته وقصته، وبعد نجاح التجربة تمكنت من استقطاب مصادر معلومات أخرى، ولكن هناك من هو مكلف بالتضليل والخداع يرسل لي معلومات كاذبة أو يحاول الاختراق”.

ولكن كيف يقيم “مجتهد” تجربته الحالية مع “تويتر”؟ في هذا الخصوص، رأى المغرد الشهير أنه “ليس الشباب فقط، بل  كل من يستطيع الوصول إلى تويتر من الشعب في بلادنا يهتم بهذه التغريدات، ويعلم أن لها مصداقية عالية“، مشيراً إلى أن “ما يبلغه من مصادر في رصد وزارة الداخلية، فأنها (التغريدات) تصنع رأياً عاماً فعلاً، وأن كوادر المباحث مكلفة 24 ساعة بإسقاط مصداقيتي بسبب الضرر الذي يصيب الأسرة الحاكمة.

وأعترف “مجتهد” أن “التغريدات وحدها لا تكفي لصنع التغيير، إذ لا بد من وجود من يستفيد منها ويستثمر هذا الرأي العام الذي أثرت فيه”.

وحول مستقبل السعودية، يختم “مجتهد”: “لست متشائماً ولا متفائلاً. هي توقعات بناء على معرفة بالواقع فقط، آل سعود ليس لديهم القدرة على البقاء مع الآلية الحالية في الحكم”.