ما هي المفاجأة التي أعلن عنها “مجتهد” المتعلّقة بالرئيس الأسد

0
38

كتب المغرد السعودي الشهير «مجتهد» على صفحته الرسمية عبر “تويتر” عدّة تغريدات مثيرة للجدل، وجاء فيها: “إن المخابرات السعودية لا تمتلك معلومات ذاتيه عن الحشد العسكري الروسي في سوريا، ولا عن مستقبل رئيس النظام السوري «بشار الأسد» في البلاد، مشيرا إلى أن المملكة وأمريكا اتفقتا «على التظاهر مؤقتا على رفض أي دور للأسد وفي نفس الوقت (اتفقتا على) الدعم السري للتفاهم معه».

وأضاف “مجتهد”: “ما تعرفه السعودية عن الحشد الروسي في سوريا والحد الذي سيصل له، ودور الأسد في مستقبل سوريا”، وموقف المملكة من الأمرين، وأوضح أن «المخابرات السعودية لا تمتلك معلومات ذاتية عن هذه التطورات ومعلوماتها من أمريكا والأردن وتركيا ومعلوماتها المباشرة هي فقط عن الجماعات» المسلحة.

وقال: «أخبرت أمريكا السعودية مقدما عما ستفعله روسيا وطمأنتها أن هذا النشاط الروسي سيكون لصالح المنطقة لأن روسيا ستوفر على الجميع محاربة» المسلحين المتشددين.

وتابع أن أمريكا طمأنت السعودية بأن «الحضور الروسي (في سوريا) سيبقى مقتصرا على أسلحة متطورة ومستشارين وفنيين وطيارين وقوات خاصة واستبعدت جدا حضور وحدات برية متكاملة»، مشيرا إلى أن أمريكا أكدت للسعودية أن هذه التفاصيل «مبنية على معلومات دقيقة وتفاهم مع الروس لكن اعترف الأمريكان أن الروس قد يضطرون لاحقا لزيادة حضورهم».

ولفت إلى أن الموقف الحقيقي للسعودية والذي هو موقف ولي ولي العهد «محمد بن سلمان»، «هو: سرا: مسايرة الموقف الأمريكي بالرضا عن النشاط الروسي، علنا: السكوت أو التصريحات الاستهلاكية».

وبحسب «مجتهد»: «كانت روسيا نفسها قد أخبرت السعودية والإمارات والأردن ومصر أنها تنوي زيادة نشاطها في سوريا لكن التفاصيل لم تصل السعودية إلا من أمريكا».

وكتب: «أما التطورات الأخيرة في الموقف من الأسد شخصيا وإعلان فرنسا وبريطانيا القبول بالتعامل معه، فالسعودية على علم بذلك وهو جزء من التنسيق مع روسيا».

وأشار إلى أن السعودية وأمريكا اتفقتا «على التظاهر مؤقتا على رفض أي دور للأسد وفي نفس الوقت الدعم السري للتفاهم معه لأن الخطر الجهادي أكبر بكثير من الأسد»، لافت إلى أنه «باختصار سيعود العالم كله بما في ذلك السعودية وأمريكا للقبول بالنظام السوري بقيادة الأسد شخصيا من جديد بسبب خطورة التيارات الجهادية».