ما هي الأسلحة التي تخلّت روسيا عن تطويرها بعد تجريبها في سوريا؟

0
264

وفّرت الحرب في سوريا للقوات الروسية تجريب عشرات الأ سلحة الخاصة بها في سوريا، وبعد أربعة أعوام من التدخل الروسي تمكّنت وزارة الدفاع الروسية من تطوير أغلب هذه الأ سلحة بما يُلائم السوق العسكرية في العالم، ولكن بالمقابل تخلّت عن تطوير بعضها والتوقف عن تصنيعها مبدئياً لأسباب كثيرة.

وكشف وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن وزارته قد جرّبت ما يُقارب 400 سلاح في سوريا خلال السنوات الأربع الأخيرة، وقامت الوزارة بتطوير هذه الأسلحة لتتلاءم مع كافة الظروف وبمختلف العمليات العسكرية، ولكن بالمقابل أوقفت وزارة الدفاع الروسية تطوير وانتاج 12 نوعاً من هذه الأسلحة بسبب إثبات فشلها.

أسلحة الروبوت

ومن أهم الأسلحة الروسية التي أثبتت فشلها خلال الحرب في سوريا، من وجهة نظر علماء التصنيع الروس، هي الدبابة الروبوت، و “تعتبر الدبابة الروبوت المعروفة بالرمز “أوران-9″ من أكثر التقنيات التي سوّقت لها روسيا إعلامياً لما لها من ميزات جعلت البعض يصفها بالجيش الكامل، حيث أنه يتم التحكم بها عن بعد ويتم إنزالها جوياً، ومُسلحة بصواريخ أرض جو وبصواريخ مضادة للدروع وبرشاش متوسط وبندقية، ويتم التحكم بها من مسافة لا تتجاوز 5 كم”.

“ولكن هذه الدبابة أثبتت فشلها بعد استخدامها في مناطق شجريّة كجبال الساحل في سوريا، وصعُب عليهم التحكم بها بالإضافة لعدم فعالية أجهزة الإنذار والتلقيم والرمي الأوتوماتيكية، مما جعلهم يسحبونها من سوق الإنتاج والتصنيع، ريثما يتم إيجاد حلول أكثر نجاعة”.

“ويُضاف لهذه الدبابة، مدرعة أوران التي أرسلتها روسيا للتجريب في سوريا، وعملها الأساسي هو كاسحة ألغام يُتحكم بها عن بعد كذلك، بالإضافة لاستخدامها ببعض العمليات القتالية، ولكن عملها باء بالفشل بسبب بعض الأخطاء في كمبيوتر التحكم، ولذلك تم سحبها كذلك، وكذلك هناك بعض أسلحة الدرون (طائرات بدون طيار) والتي تم تجريبها خلال الحرب السورية، وتم الاستغناء عنها والاستعاضة بتقنيات إسرائيلية في تصميم طائرات الدرون الروسية الجديدة”.

أسلحة التوجيه الليزري

باتت تقنية التوجيه الليزري من أحدث التقنيات العسكرية المستخدمة في الأسلحة ذات الطابع الذكي، والسوق العسكرية العالمية أصبحت تشترط وجود هذه التقنية ليتمّ شراء هذه الأسلحة، كوْنها أكثر دقة وذات توجيه فضائي أو عبر الأشعة الليزرية.

وعن الأسلحة الروسية ذات التوجيه الليزري التي استغنت روسيا عن تصنيعها، “من هذه الأسلحة ذات التوجيه الليزري كانت بعض نسخ صواريخ “كليبر” بعيدة المدى، والتي أثبتت فشل أولى تجاربها في سوريا من حيث عدم دقة الهدف والسقوط في أماكن بعيدة جداً عن مكان الاستهداف، وحتى تشتت بعضها وشرودها وضياع التحكم والتوجيه الليزري لها، ومثلها بعض صواريخ الطائرات الحربية ذات التوجيه التلفزيوني والليزري، ولذلك تم سحب بعض هذه النسخ من الأسلحة واستبدالها بنسخ أخرى”.

الأسلحة الغبيّة

“جرّبت روسيا في سوريا أكثر من 270 سلاحاً جديداً جميعها تُعتبر تحت مضمون الأسلحة الغبية، وهي الأسلحة التي لا يتم التحكم بها تلفزيونياً أو ليزرياً أو فضائياً، وإنما يتم إطلاقها دون آلية توجيه خاصة بعد إطلاقها، ومن بين هذه الأسلحة قنابل الطائرات وصواريخ المدفعية متعددة الوظائف كالعنقودية والفوسفورية والمتشظية”.

ومن بين الأسلحة التي أثبتت فشلها صواريخ الطيران التي قالت روسيا أنها قادرة على اختراق سماكات مسلّحة تزيد لعدة أمتار، وبعضها كهرومغناطيسية ولكن تبيّن أنها أسلحة تدميرية فقط، لذلك تم التخلي عنها والاستغناء عن تقنيتها وتحويلها لأسلحة غبية جداً، أقل تكلفة في التصنيع وأكثر فتكا”.

أسباب فشل هذه الأسلحة

“من أهم أسباب فشل تجربة بعض الأسلحة الروسية هو اختلاف التخطيط التكنولوجي على الورق عن الواقع على الأرض.

ومن بين الأسباب التي أثبتت فشل بعض هذه الأسلحة هو، “اختلاف الطبيعة والمناخ بين روسيا المنشأ وبين سوريا بلد التجريب، فاختلاف درجات الحرارة وزيادة الغبار وسرعة الرياح بين البلدين، كان سبباً بسوء النتائج لأن بعض التقنيات كانت تختلف نتائجها بين روسيا وسوريا، ومنها الأسلحة الليزرية التي تحتاج لأجواء صافية ودرجات حرارة ثابتة وهذا غير متوفر في سوريا”.

وكالات بتصرف