ما علاقة روسيا بالغارة “الإسرائيلية” على مصياف؟

0
30

 

 نفى السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبيكين، أن تكون الغارة “الاسرائيلية” على منطقة مصياف السورية، رسالة لروسيا، مشيراً إلى أنَّ قضية الغارات مرتبطة بسوريا وحزب الله ولا علاقة لروسيا بالموضوع.

وقال السفير الروسي في لبنان في مقابلة مع وكالة “ارنا” الإيرانية، إنَّ روسيا لم تسمع أية مخاوف “اسرائيلية” بالنسبة لتوسع الجيش السوري جنوب سوريا، نسمع كلاماً حول إيران وحزب الله.

وفي رده على سؤال حول عدم وجود اعتراض “اسرائيلي” على وجود الجيش السوري على الحدود مع الجولان، قال زاسبيكين: “موضوع الجولان مرتبط بالنزاع العربي الإسرائيلي، وروسيا تسعى لعملية سلام لإنهاء هذا الصراع.

ما يجري اليوم مرتبط بوجود المجموعات المسلحة، وهدف الجيش السوري والحلفاء تحرير كافة الأراضي السورية من الإرهابيين.

بالنسبة إلينا مسألة السيادة السورية على كافة الأراضي السورية، تعني عدم وجود أي أطرافٍ أخرى على الأراضي السورية. في الواقع رؤية اسرائيل مختلفة عن رؤية روسيا، اسرائيل لديها مخاوف من إيران وحزب الله، أما نحن فنؤيد رحيل أو تصفية الإرهابيين الذين يحتلون أراضٍ سورية. وفي هذا الإطار نتعاون مع كل من يحارب العدو الإرهابي”.

ومن جهة أخرى، قال زاسبيكين، إنَّ روسيا تتعاون مع الجيش السوري وكل حلفائه بما في ذلك حزب الله، لمكافحة الإرهاب المتمثل بداعش و”جبهة النصرة” والمجموعات المتعاونة معهما، وروسيا تعتبر أنَّ القرارات الغربية المتخذة حول الطابع الإرهابي لحزب الله غير صحيحة. نحن لا نعتبره أبداً فصيلاً إرهابياً، وهذا موقف مبدئي لدى روسيا ونُعبّر عن هذا الموقف في كل المنابر الدولية. وأشار إلى أنَّ إيران وروسيا تحاربان الإرهاب في المنطقة كتفاً إلى كتف.

وحول مؤتمر أستانا أعلن السفير الروسي عن وجود اجتماعٍ جديدٍ في أستانا خلال الأيام القليلة القادمة، سيخصَّص للمسار الأمني ولترتيب الأمور الميدانية ولبحث الأوضاع الإنسانية.

وأشار زاسبيكين إلى أنَّ الترتيبات الميدانية، وتحديداً مناطق تخفيف التوتر، لا يجوز أن تُعطى أهمية سياسية لأنها حالة مؤقتة، وستتغير ولن تؤسس لتقسيم سوريا أو مقايضات أو تقاسم نفوذ.