ماذا يحدث في حماة.. وإلى أين تتجه المعارك ؟

0
150

 

  سيطر الارهابيون على أربع مناطق في ريف حماة الشمالي وسط سورية, وذلك في الوقت الذي كثفت فيه القوات السورية غاراتها الجوية على مناطق في محافظة حماة كانت المعارضة استولت عليها في الأيام القليلة الماضية , حسبما أفادت مصادر المعارضة.

وتقدمت الفصائل المسلحة في محافظة حماة  إثر هجوم واسع النطاق، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

  وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن “فصائل معارضة بينها جيش العزة وأخرى جهادية بينها تنظيم جند الأقصى الجهادي تمكنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على 13 قرية وبلدة في ريف حماة الشمالي، بينها حلفايا وطيبة الإمام وصوران”.

وباتت الفصائل المهاجمة وفق المرصد “على مشارف بلدة محردة وبدأت هذه الفصائل وفق عبد الرحمن، هجوماً في 29 آب/أغسطس في المنطقة “يهدف إلى السيطرة على مطار حماة العسكري الذي تقلع منه المروحيات التابعة للجيش من أجل قصف مواقع الفصائل في حلب ومحافظات أخرى”.

وبحسب المرصد، باتت الفصائل على بعد عشرة كيلومترات عن مطار حماة العسكري الواقع في ريف حماة الغربي، مشيرا إلى سقوط صواريخ غراد الخميس في المنطقة التي يوجد فيها المطار. وتزامناً مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين الطرفين، أفاد المرصد بتنفيذ طائرات حربية منذ صباح اليوم غارات كثيفة على المناطق التي تمكنت الفصائل من السيطرة عليها. وبحسب عبد الرحمن، تسعى الفصائل إلى “تخفيف الضغط عن جبهة حلب وتشتيت قوات الجيش بين جبهات عدة”.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن مصدر مقرب من القوات الحكومية السورية زعمه أن اللواء علي خلوف قائد اللواء 87 قتل اليوم الخميس في المعارك التي يشهدها ريف حماة الشمالي بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في معركة قرية معردس جنوب بلدة صوران شمال مدينة حماة. من جانبه، زعم المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان صحفي اليوم مقتل خلوف وعناصر من القوات النظامية كانوا برفقته، مشيراً إلى أن فصائل المعارضة استهدفت بصواريخ غراد تمركزات للقوات الحكومية في جبل زين العابدين ومحيط بلدة قمحانة بريف حماة الشمالي الغربي.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن سلاح الجو شن “طلعات مكثفة” على من وصفهم “بالإرهابيين” في المنطقة، وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن القوات السورية قتلت 10 “إرهابيين” في حماة.

وكان قد استعاد مسلحون سوريون السيطرة على مدينة طيبة الإمام، في شمال حماة، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش السوري الثلاثاء, بحسب مصادر المعارضة.

  واستمرت الاشتباكات بين الطرفين حتى ساعات الصباح الأولى من يوم الأربعاء، حول جبهات متعددة في ريف حماة الشرقي والغربي في مناطق مورك وحلفايا وبطش وكفرزيتا وغيرها من المناطق.

وذكرت جماعة جند الأقصى الارهابية في بيان أنها سيطرت بالكامل على بلدة صوران التي تبعد حوالي 14 كيلومتراً شمال حماة.

وسيطر تحالف الجيش السوري الحر وجماعات معارضة أخرى على عدد من البلدات والقرى منذ بدء هجومهم يوم الإثنين في ريف حماة الشمالي.