للمرة الخامسة هذا الشهر… الأجهزة الأمنية السورية تضبط كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر على الحدود الإدارية بين حمص وحماه متوجهة إلى “النصرة” في إدلب

0
106

دمشق ـ وكالات: ضبطت الأجهزة الأمنية السورية كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر على الحدود الإدارية بين حمص وحماه، في ريف حمص الشرقي، كانت معدة للتهريب إلى المجموعات الإرهابية في ريف إدلب الشمالي.

وقال مصدر في الجهات الأمنية المختصة في حمص إن هذه الشحنة هي الخامسة من نوعها التي يتم ضبطها خلال شهر واحد، حسب “سبوتنيك”.

وأشار المصدر إلى أن الأسلحة والذخائر المضبوطة كانت بطريقها إلى المجموعات الإرهابية المسلحة بريف إدلب الشمالي، وهي عبارة عن بنادق آلية ورشاشات متوسطة، ورشاشات “بي كي سي”، وصواريخ محمولة على الكتف، وقذائف “آر بي جي”، وقذائف هاون مختلفة العيارات، بالإَضافة إلى مدفع هاون، وقنابل يدوية، وكمية كبيرة من الذخيرة الخفيفة والمتوسطة.

في الماضي، ضبطت الجهات المختصة كميات كبيرة من الذخيرة المتوسطة والخفيفة وبنادق آلية وذخائر وقذائف “آر بي جي” ورشاشات متوسطة وحشوات دافعة أثناء محاولة تهريبها للمجموعات الإرهابية في ريف إدلب الشمالي.

وتسيطر هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” مع تشكيلة واسعة من التنظيمات المتطرفة المتحالفة معها، على معظم محافظة إدلب وريفها شمال غربي سوريا.

وترجح المعطيات الميدانية نية الجيش السوري إطلاق عملية عسكرية في المدى القريب على المحاور الجنوبية لمحافظة إدلب التي تسيطر عليها “النصرة” وحلفاء آخرون لها كـ “حراس الدين” و”أنصار التوحيد” و”أجناد القوقاز” وغيرهم.