ولد على يدها ثلاثة أجيال .. وسائل إعلام سعودية تنعي “ ماما راجية “ الممرضة السورية الأقدم في المملكة

0
137

نعت وسائل إعلام سعودية، الأحد، ثمانينية سورية تعتبر من أشهر وأقدم القابلات  الممرضات، في السعودية.

وتوفيت ”راجية مصطفى رجب“ يوم الأحد، في عنيزة، عن عمر ناهز ثمانين عامًا، علمًا أنها كانت وصلت إلى السعودية بعمر 18 عامًا.

وقالت صحيفة ”عكاظ“ السعودية، إنه ”لا يمكن أن تأتي سيرة الممرضة راجية دون أن تقف سيدات عنيزة على ذكر مآثرها بعد أن ساهمت في توليد عدد كبير منهن، حتى ذاع صيتها بين أهالي المحافظة القصيمية بماما راجية، كناية عن ولادة عدد كبير من الأبناء والبنات على يديها ومساهمتها في تخفيف آلام المخاض على أمهاتهم جميعًا“.

وأضافت الصحيفة: ”قضت راجية أكثر من 7 عقود داخل المملكة عاصرت فيها نهضة الدولة في القطاع الصحي وتدرجت في أساليب الولادة بتطور الزمن، إذ قدمت وهي في سن الثامن عشرة ومارست العمل بصفتها ممرضة متحصنة بخبرتها في توليد النساء وعاصرت طبيبات النساء والولادة في مستشفيات

المدينة“.

ونقلت عن الطبيب عبدالله الغذامي قوله: ”الممرضة راجية، قابلة سورية.. جاءت لعنيزة 1965، نزل عبر يديها الطيبتين أجيال من  أطفال عنيزة.. كانت حياتها كلها عملا ومحبة وتفانيا“.

وقالت صحيفة ”سبق“ السعودية، إن راجية كانت تعمل في مستشفى الملك سعود في عنيزة، وقد قدمت الكثير من جهدها وعمرها لخدمة النساء بقسم الولادة لأكثر من نصف قرن وولد على يديها ثلاثة أجيال.

وأضافت: ”على يد راجيةُولد المئات من أبناء وبنات القصيم عامة وعنيزة خاصة، وزّفت البشرى لمئات الآباء والأمهات عندما كانت تقف على الحالة وتشرف عليها حتى انحنى ظهرها وشاخ جسدها وشاب شعرها وهي تمارس مهنتها بكل تفاٍن وإخلاص ..

ورغم قربها من الزوجات والعمل داخل الأقسام النسائية فلا صوت غير أنين الولادة وصراخ المواليد لحظة قدومهم للدنيا وشغفها بمهنتها، فهي لم تتزوج قط، ومع اندثار مهنة القابلة وتطور الطب استمرت هي تعمل فيها“.