لجان المصالحة: العفو عشية العيد جاء نتيجة لقوائم أسماء رفعت إلى وزارة العدل

0
38

دمشق|

أعلن مدير العلاقات العامة في لجان المصالحات الشعبية في سورية فراس نديم، بأن العفو الخاص الذي أصدره الرئيس بشار الأسد عشية عيد الفطر السعيد وتم بموجبه «إطلاق سراح» عدد كبير من الموقوفين، جاء نتيجة لقوائم الأسماء التي تم رفعها إلى وزارة العدل بالموقوفين لدى الجهات المختصة.

وقال نديم لـ«الوطن»: إنه «نتيجة لقوائم الأسماء التي تم رفعها إلى وزارة العدل بالمعتقلين لدى الجهات المختصة تمت دراسة تلك القوائم والتي بموجبها تم إطلاق سراح عدد كبير منهم من خلال مكرمة السيد الرئيس بالعفو الخاص الذي أصدره عشية عيد الفطر السعيد وكذلك أحيل عدد آخر إلى المحاكم المختصة لمحاكمتهم».

ولفت نديم إلى أنه «تجري الآن مفاوضات من خلال لجان المصالحات الشعبية المنتشرة بشأن إطلاق سراح المخطوفين من أبناء الجيش العربي السوري لدى المجموعات المسلحة بالتنسيق مع رئيس لجان المصالحات في سورية الشيخ جابر عيسى والجهات المختصة».

وكشفت مصادر موثوقة لـ«الوطن» في أول أيام عيد الفطر السعيد أنه تم عشية العيد الإفراج عن أعداد كبيرة من الموقوفين ممن لم تتطلخ أيديهم بالدماء.

من جهته ذكر الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بأن «الرئيس بشار الأسد أصدر الخميس الماضي عفواً خاصاً عن أكثر من 400 موقوف دعماً لجهود المصالحة الوطنية».