لتحفيز الاقتصاد.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تقترح اختصار أيام الأسبوع

0
116

بينما يعتقد أرباب العمل وبعض أعضاء الحكومات في دول العالم أنه من الضروري “العمل أكثر” لإنعاش الاقتصاد بعد شهرين من الحبس، تستكشف نيوزيلندا مسارا مختلفا تمامًا.

رئيسة وزراء البلاد، جاسيندا أرديرن، تحدثت عن إمكانية استفادة الموظفين من أيام عطل رسمية إضافية وأسبوع عمل مدته أربعة أيام من أجل إحياء النشاط الذي تضرر بشدة جراء سبعة أسابيع من الحبس الذي أقرته الحكومة لمواجهة جائحة كورونا.

وقالت جاسيندا أرديرن إنها تريد تشجيع الأفكار الإبداعية وتقديم “المرونة” على الصرامة، بهدف تعزيز التعافي من الحبس الصارم “الذي ساعدنا على إدارة وباء ال في روس الت اجي بشكل فعال ولكنه أثر سلبا على الاقتصاد”.

ومن بين المبادرات المقترحة الانتقال إلى أسبوع من أربعة أيام ومنح المزيد من العطلات الرسمية لتحفيز الإنفاق في قطاعي السياحة والفنادق المتضررين بشكل خاص.

وقالت جاسيندا للصحفيين خلال عرضها مقترح القرارات الخاص بإعادة الفتح التدريجي للاقتصاد “إنها لحظة استثنائية ويجب أن نكون مستعدين للنظر في أفكار استثنائية”.

ثم أضافت إنها لا تستبعد أي شيء، وأن هناك العديد من الخيارات المتاحة، وقالت “يجب أن نكون منفتحين”.

وكانت رئيسة الوزراء تتحدث على هامش لقائها بممثلي قطاع السياحة، حيث أشادت بتجربة العمل عن بعد، خلال فترة الحبس، وقالت “تلك التجربة أظهرت كم يمكن للموظفين أن يكونوا منتجين مقابل المزيد من المرونة”.

ووفقا لجاسيندا، يمكن أن يكون أسبوع الأربعة أيام خيارا، بشرط أن يكون أصحاب العمل على استعداد للمحاولة.

وتمكنت نيوزيلندا التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، حتى الآن من إدارة الوباء بشكل فعال نسبياً، بفضل الاحتواء الصارم للغاية المفروض منذ نهاية مارس.

وقتل ال في روس ال ت اجي الجديد 21 شخصا في نيوزيلاندا، بينما تبقى الحدود مغلقة ولكن السكان أحرار في السفر داخل البلاد.

المصدر: الحرة