لافروف يبحث مع نظيره المصري تسوية الأزمة السورية سياسيا

0
31

موسكو/

ناقش وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره المصري سامح شكري، خلال مكالمة هاتفية التسوية السياسية للأزمة السورية، من خلال عقد لقاءات حوار بين ممثلي الحكومة والمعارضة.

وذكرت الخارجية الروسية أن الوزيران بحثا اليوم “العمل على تحقيق التسوية السياسية في سوريا في أسرع وقت، وذلك من خلال تثبيت الحوار على أساس اتفاقية جنيف التي تم توقيعها 30 حزيران “2012.

وفي هذا الصدد، أشار شكري إلى “أهمية اجتماع موسكو حول سوريا” الذي ينعقد بدءاً من يوم غد الإثنين حيث يجتمع عدد من شخصيات المعارضة مع بعضهم بعضاً قبل أن ينضم وفد الجمهورية العربية السورية إلى المنتدى يوم الأربعاء.

وأطلقت روسيا على اجتماعات موسكو تسمية «منتدى» لكونها ليست «حواراً» أو «مفاوضات» ولا جدول أعمال مطروحاً على الطرفين لبحثه بل هو لقاء تشاوري يمهد لحوار قد يجري لاحقاً في موسكو أو في دمشق، وفق ما يتفق عليه المجتمعون، وخاصة أن روسيا حريصة على أن يكون اللقاء من دون أي تدخل خارجي وينتج عنه فقط ما يتفق عليه المجتمعون.

وكانت سوريا أبلغت الجانب الروسي أن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري سيترأس وفدها إلى منتدى موسكو حيث سيرافقه إلى العاصمة الروسية أعضاء الوفد المفاوض السوري ذاته في جنيف من دون تغييرات وهم: مستشار وزير الخارجية والمغتربين أحمد عرنوس، والمحامي الأستاذ أحمد كزبري والمحامي الأستاذ محمد خير عكام، وأسامة علي من مكتب الوزير، وأمجد عيسى وأضيف إليهم سفير سورية لدى روسيا رياض حداد.

وتأكد أمس بحسب وسائل إعلام حضور الأعضاء الجدد من الهيئة الذين تمت إضافتهم من قبل روسيا إلى قائمة المدعوين إلى المنتدى وهم فاتح جاموس وصفوان عكاش وأحمد العسراوي وعبد المجيد منجونة وماجد حبو وخالد عيسى.

وكانت الخارجية الروسية وجهت الدعوات لأربعة شخصيات من الهيئة وهم المنسق العام حسن عبد العظيم، ونوابه صالح مسلم، وهيثم مناع، وعارف دليلة.

ومن المقرر أن يحضر قدري جميل ومازن مغربية ويوسف سلمان واثنين من العشائر لكنهما فعليا تابعان للجبهة وهما عباس حبيب وآخر تعذر الحصول على اسمه.

كما سيشارك من هيئة «العمل الوطني» محمود مرعي وميس كريدي إضافة إلى رئيس «منبر النداء الوطني» سمير العيطة وثلاثة من الأحزاب المرخصة وهم سهير سرميني ومجد نيازي ونواف ملحم، كما يُتوقع حضور رندة قسيس أيضاً.