لافروف: اتفاق إدلب لا يمنح الإرهابيين حرية التصرف ويجب تسليم شرق الفرات لدمشق

0
57

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التسوية السياسية في سوريا تسير ببطء أكثر مما كان مرغوبا فيه، لكن التقدم واضح في هذا المجال.
وأشار لافروف اليوم الأربعاء، أثناء المؤتمر الصحفي السنوي بشأن حصاد الدبلوماسية الروسية لعام 2018، ردا على سؤال من وسائل الإعلام السورية، إلى ضرورة استكمال الحرب ضد الإرهاب، وخاصة في الوقت الذي فرضت فيه “هيئة تحرير الشام”، التي تشكل “جبهة النصرة” الإرهابية عمودها الفقري، السيطرة الكاملة على محافظة إدلب، آخر معقل للمسلحين في البلاد.
وفي هذا الخصوص، أعرب لافروف عن اهتمام موسكو بتنفيذ الاتفاق المبرم في سبتمبر الماضي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان بشأن وقف إطلاق النار في إدلب، مشددا على أن هذا الاتفاق “لا يقضي بمنح الإرهابيين حرية التصرف الكاملة”.
وأوضح وزير الخارجية الروسي أن المسلحين يستمرون في انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار واستهداف قوات الحكومة السورية وقاعدة حميميم الروسية في محافظة اللاذقية.
وأكد لافروف أن هذه المسألة ستطرح على أجندة الاجتماع المتوقع بين الزعيمين الروسي والتركي في وقت لاحق من الشهر الجاري.
كما تطرق لافروف إلى الوضع في شرق الفرات، وذكر أن الولايات المتحدة أقامت نحو 20 موقعا عسكريا، بما فيها قواعد عسكرية، في شرق الفرات، مما يستدعي بطبيعة الحال قلقا لدى تركيا.
وقال: “ليس سرا أنهم (الأمريكيين) سلحوا “وحدات حماية الشعب” الكردية المتعاونة معهم، مما يستدعي تساؤلات، لاسيما من زملائنا الأتراك، بشأن ما سيحدث لاحقا لهذه الأسلحة والمنشآت العسكرية. نحن مقتنعون بأن الحل الأفضل والوحيد هو تسليم المنطقة إلى الحكومة والجيش والمؤسسات الإدارية السورية”.
وفي الوقت نفسه، أشار لافروف إلى ضرورة ضمان جميع ظروف المعيشة المطلوبة للمواطنين الأكراد في مناطقهم.
وتابع: “نرحب بالاتصالات التي بدأت الآن بين ممثلي الأكراد والسلطات السورية بهدف الاتفاق على كيفية استعادة الحياة ضمن دولة موحدة، دون تدخلات خارجية”.
كما تطرق لافروف إلى خطة الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا، وأشار إلى تضارب المواقف الأمريكية بخصوص تفاصيل هذه العملية، مذكرا بالقول المأثور الذي جاء على لسان الكاتب الأمريكي مارك توين: “الإقلاع عن التدخين من أسهل الأمور في العالم، فعلت ذلك مرارا!”.

وأعرب لافروف عن قلق موسكو إزاء الوضع الإنساني الحرج في مخيم الركبان للاجئين السوريين الواقع عند الحدود مع الأردن، متهما الولايات المتحدة بمنع إيصال قافلة مساعدات إليه، خلافا لتعهداتها السابقة.
وفي تقييمه العام للوضع في سوريا، شدد عميد الدبلوماسية الروسية على أن الإرهاب الدولي يتكبد هزيمة في سوريا، مضيفا أن موسكو ستواصل العام المقبل عملها على تثبيت النزعات الإيجابية في هذه البلاد.