لاريجاني يدعو واشنطن للكف عن إثارة الحروب بدعوى نشر الديمقراطية

0
35

بيروت-ووردبرس

دعا رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الولايات المتحدة إلى “إدراك أن تصلبها وإثارتها للحروب بدعوى نشر الديمقراطية على النمط الأمريكي بات غير مقبول ولا يحظى بثقة أحد ولا سيما بعد هزيمتها في أفغانستان والعراق”.

واعتبر لاريجاني خلال محاضرة ألقاها اليوم في الجامعة اللبنانية ببيروت أن العالم أصبح الآن متعدد الأقطاب حيث يوجد الكثير من الدول المؤثرة على مستوى العالم اليوم كروسيا وإيران وعدد من قوى المقاومة وفي مقدمتها حزب الله.

وطالب لاريجاني الدول التي تدعم الإرهاب بأن تعي خطورة عدم قدرتها على السيطرة عليه وإلى محاربته قولا وفعلا وقال “إنه كلما تدخل الأمريكان واحتلوا موقعا ظهر فيه التيار الإرهابي كما حصل في أفغانستان وسورية والعراق وإن تدخلهم في المنطقة تسبب بظهور الفتن التي لم تكن موجودة سابقا إذ أشعلتها جهات استخباراتية خفية.

وجدد لاريجاني التأكيد على وقوف إيران مع الحل السياسي للأزمة السورية مشيرا إلى أنها عارضت منذ البداية الحل العسكري وحذرت من أنه سيؤدي إلى ظهور التنظيمات الإرهابية.

ورأى أن إحدى نقاط ضعف العالم الإسلامي تكمن في هدر بعض دوله الطاقات الاقتصادية الكبرى ووضعها بتصرف الآخرين وإنه في حال استثمرت الدول الإسلامية طاقاتها البشرية والطبيعية فهناك أمل بتغير الظروف الإقليمية في المنطقة ومواجهة التيارات الإرهابية التي تمثل مع الكيان الصهيوني وجهين لعملة واحدة.. وإن من يحول دون استثمار هذه الطاقة سيندم لاحقا.

ولفت رئيس مجلس الشورى الإيراني إلى أن السعي الأمريكي لخلق المشاكل في المنطقة تجلى أيضا في محاربة البرنامج الإيراني النووي السلمي حيث أشاعوا في الإعلام أن إيران تسعى لامتلاك السلاح النووي وفرضوا الضغوط عليها مؤكدا أن صمود إيران وتمسكها ببرنامجها السلمي وتأكيدها عدم السعي لامتلاك السلاح النووي أو أي نوع من أسلحة الدمار الشامل دفع بأمريكا والغرب إلى الدخول في المفاوضات معها.