كييف في صدمة: السيّد أمرهم بنسيان القرم الروسية

0
226

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في “سفوبودنايا بريسا”، حول ما نُسب إلى وزير الخارجية الأمريكية في أوكرانيا، فهل قال حقا ما أثار كل تلك الضجة عن القرم؟

وجاء في المقال: “شبه جزيرة القرم، ضاعت. لاعبو العالم يفهمون ذلك. أوكرانيا أعطت شبه جزيرة القرم، ولكن روسيا ليست ممن يمكن أن يؤخذ منها شيء”. أدلى بهذا التصريح المفاجئ وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، خلال أحد الاجتماعات الخاصة في عاصمة أوكرانيا، التي زارها في اليوم الأخير من شهر يناير، كما ذكرت وسائل إعلام أوكرانية.

وفي الصدد، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة موسكو الحكومية، أندريه مانويلو:

لا يوجد دليل على أن بومبيو قال ذلك على الإطلاق، إنها شائعة انتقلت من شبكات التواصل الاجتماعية إلى وسائل الإعلام.

لذلك، أرى من السابق لأوانه الأمل في أن يعترف بومبيو بالقرم. وحتى إذا قال هذه العبارة، فعلى الأرجح في حالة استياء شديد من صحفي أوكراني دبق. مغزى هذه العبارة هو: هل تعتقد أن دولة عظيمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية لا تفكر إلا في قرمك؟ فبالنسبة لنا (أي للولايات المتحدة) حتى أوكرانيا ليست ذات أهمية تذكر، والقرم أقل من ذلك. انقذوها بأنفسكم.

القرم لا تعني شيئا للأميركيين. وليس مهما بالنسبة لهم بأيدي من هي. لكن روسيا ضمت القرم إلى قوامها دون استشارة الولايات المتحدة، وهذا هو المهم لواشنطن. لذلك، يجب معاقبة روسيا على التصرف باستقلالية. خلاف ذلك، سيكفّون عن احترام الولايات المتحدة.

إذا كان قال ذلك في اجتماع خاص بـ “جماعته”، فهذا يعني الاعتراف بالواقع السياسي. أما إذا كان التسريب مطلوبا، بل ومخططا له، فهذا شيء آخر. وعلينا انتظار التفاصيل. لكن بغض النظر عما إذا كان قد قال بومبيو ذلك، فإنه يفكر بالطريقة التي عُبّر عنها. وزيلينسكي يفكر بالطريقة نفسها. أنا متأكد من أن زيلينسكي، تصالح في دخيلته منذ وقت طويل مع ضياع القرم ودونباس.